بعد رحلة علاج طويلة يقضي أوقاتاً سعيدة بـ «أتلانتس النخلة»

الطفل عبدالعزيز يحقق حلمه.. ويسبح مع الدلافين في دبي

صورة

حقّقت مؤسسة «تحقيق أمنية» حلم الطفل عبدالعزيز (سبع سنوات) في قضاء أوقات سعيدة حافلة بالمرح، مع أفراد أسرته بالتعاون مع منتجع أتلانتس النخلة في دبي.

وقال الرئيس التنفيذي للمؤسسة هاني الزبيدي: «نظراً لرحلة العلاج الطويلة، كان الطفل عبدالعزيز يتمنّى قضاء عطلة مُميّزة مع عائلته في المنتجع الذي طالما حلم بزيارته، والاستمتاع مع إخوته بالأنشطة الترفيهية والمغامرات الرائعة التي يوفّرها مثل: لعب البولينغ، واللعب في مدينة أكوافنتشر المائية، وزيارة حوض ذا لوست تشامبرز، وفرصة السباحة مع الدلافين».

وتوجّه بالشكر إلى منتجع أتلانتس النخلة على استضافة عبدالعزيز وأفراد أسرته وتوفير باقة مُتكاملة لهم شملت الإقامة لليلتين وكل الوجبات والأنشطة الترفيهية، مُشيداً بحرص المنتجع على الوفاء بمسؤوليته تجاه مجتمع الإمارات، ونشر السعادة في قلوب الأطفال المرضى مع عائلاتهم.

وثمن الزبيدي الجهود الكبيرة التي يبذلها القائمون على «أتلانتس النخلة» لدعم جهود مؤسسة تحقيق أمنية في تنفيذ رسالتها الإنسانية النبيلة، مُثمّناً الشراكة طويلة الأمد مع المنتجع على مدار السنوات الماضية، والتي حرص خلالها المنتجع على ردّ الجميل للمجتمع والمساهمة في تحقيق أمنيات الأطفال المُصابين بأمراض خطيرة تُهدّد حياتهم، مؤكداً حرص المؤسسة على إقامة المزيد من الشراكات المُثمرة التي تزرع السعادة والأمل في نفوس كل أفراد المجتمع.

من جانبه، قال عبدالعزيز: «لقد كانت زيارة (أتلانتس النخلة) ومُشاهدة مرافقه الفخمة، والاستمتاع بأنشطته الترفيهية حلماً شبه مُستحيل. وأحسست بأنني شخصية مُهمّة، واستمتعت لأول مرة منذ زمن بعيد بقضاء وقت رائع مع كل أفراد أسرتي».

ويُعد «أتلانتس النخلة» موطناً لواحد من أكبر الموائل البحرية في العالم، إذ يعيش في بحيراته أكثر من 65 ألف كائن بحري، ويضم «خليج الدلافين»، الموطن التعليمي الراعي لهذه الكائنات؛ ومنطقة أسد البحر التي تقدم فرصة للتعرف إلى أكثر الثدييات البحرية وداً.


 هاني الزبيدي:

«(تحقيق أمنية) حريصة على إقامة المزيد من الشراكات المُثمرة التي تزرع الأمل في نفوس الجميع».

الطفل عبدالعزيز:

«استمتعت لأول مرة منذ زمن بعيد بقضاء وقت رائع مع كل أفراد أسرتي في المنتجع».

طباعة