ثقب في جانب القمر : "ناسا" تحقق .. وايلون ماسك أحد المتهمين !

قالت وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" إن صاروخا غامضا اصطدم بالجانب البعيد من القمر في مارس، تسبب بفجوة مزدوجة غريبة حيرت العلماء، وقامت بتصوير موقع التحطم.

وتُظهر صور ناسا أن حطام الجسم الغريب، مجهول المصدر حتى الآن، تسبب بفجوتين متداخلتين، إذ وصلت سرعته إلى 9290 كم / ساعة تقريبًا لدى الاصطدام.

وزادت الحفر المزدوجة غموضا إضافيا حول هذه المركبة، التي بدأ علماء ناسا بمراقبتها منذ شهر يناير وتنبأوا باصطدامها في الجانب البعيد من القمر في غضون أشهر. 

واعتقد العلماء في البداية أن الجسم الغريب يعود إلى أجزاء من صاروخ Falcon X، الذي أطلقته شركة سبايس إكس العام 2015.وهي شركة أمريكية لصناعة الطيران وخدمات النقل الفضائي أسسها إيلون ماسك في عام 2002.

لكن الملاحظات والتحليلات اللاحقة للبيانات المدارية لفتت إلى أن الجسم هو الجزء العلوي من صاروخ Chang'e 5-T1 الصيني، وأطلق العام 2014.

لكن السلطات الصينية نفت هذه المزاعم، معتبرة أن الجزء العلوي من صاروخها تبخر في الغلاف الجوي للأرض.

وليست المرة الأولى التي تتساقط فيها أجزاء من الصواريخ على القمر. فهناك 47 جسما على الأقل تابعة لناسا اصطدمت بسطح القمر، لكن ما يثير انتباه العلماء هو نوع الحفرة المزدوجة التي خلفها الاصطدام الأخير وهو الأمر الذي لم يحدث سابقا، وفق "مونت كارلو".  

طباعة