200 زائر في موسمها الرابع من 125 جنسية مختلفة

منتجعات حتا و«حتا وادي هب» تسجل رقماً قياسياً جديداً

صورة

أعلنت «دبي القابضة»، وهي شركة استثمارية عالمية متنوّعة الأنشطة في قطاعات حيوية عدة، بما فيها التجزئة والضيافة والترفيه، انطلاق الموسم الخامس لمنتجعات حتا وحتا وادي هب، اعتباراً من 15 سبتمبر المقبل، استكمالاً للنجاح المبهر المحقق في الموسم الرابع الذي رحّب بأكثر من 200 ألف زائر من 125 جنسية مختلفة على مدار ثمانية أشهر. وتماشياً مع رؤية الإمارة لخلق الفرص وإتاحة المجال لروّاد الأعمال والشباب لطرح مشروعاتهم في حتا، شهد الموسم الرابع أيضاً زيادة بنسبة 32% في عدد الشركاء من مجتمع حتا المحلي، ليصل عددهم الإجمالي إلى 25 شريكاً رئيساً، ويسهمون اليوم بشكل أساسي في تطوير السياحة البيئية في حتا.

وجاءت زيادة أعداد الزوّار تتويجاً للجهود المبذولة التي تمثلت في طرح أنشطة وتجارب إقامة جديدة، بما فيها «حتا كارافان بارك» و«حتا دوم بارك»، التي تمت إضافتهما إلى هذه الوجهة الساحرة، إلى جانب «منتجع دماني لودجز» و«منتجع سدر تريلرز»، الذي تم افتتاحهما مسبقاً، ما يعطي الزوار فرصاً أكبر للاستمتاع بمناظر الطبيعة الخلاّبة في حتا، وغير ذلك من الأنشطة والمغامرات المفعمة بالمرح. وللمرة الأولى خلال صيف هذا العام، ستستمر أنشطة حتا كاياك ومغامرات مسارات المشي الجبلي والدرّاجات الهوائية.

وتوجه منتجعات حتا وحتا وادي هب الدعوة إلى عشاق المغامرة والباحثين عن جولات ملهمة مليئة بالتحدي، من خلال مسارات المشي الجبلية والدرّاجات الهوائية الممتدة بطول إجمالي يصل إلى 32.6 كم وتتوزّع إلى خمسة طرق مختلفة، كي تتناسب مع مستوى وخبرة المتنزه سيراً على الأقدام، وراكبي الدرّاجات من المبتدئين وحتى محترفي المشي والجري على الطرقات الوعرة. ويمكن للزوّار استكشاف المساحات الجبلية والطبيعة الساحرة، إما باستخدام درّاجاتهم أو استئجار درّاجة هوائية من «هوبرز»، متجر الدرّاجات الجبلية في حتا وادي هب.

ويشهد الموسم الجديد إضافة نشاط مميّز إلى مجموعة التجارب والأنشطة الرائعة التي يقدّمها مركز الأنشطة الرئيس في حتا المعروف باسم «حتا وادي هب»، وهي «مغامرة مسارات الجبال متعددة الأغراض» الجديدة التي تلبي تطلعات الصغار والكبار.

وستستمر الأنشطة الخارجية الحالية خلال الموسم الخامس، ويشمل ذلك: رماية الأسهم بالقوس والمسارات الانزلاقية ورمي الفأس وركوب درّاجات السكوتر الجبيلة «روفرز» وهي درّاجات إلكترونية رباعية العجلات للطرقات الوعرة، أضافة إلى تجربة التحليق المظلي، وركوب الجمال والأحصنة، وغيرها من التجارب الباعثة على المرح والمتعة، إلى جانب خيارات الإقامة المتنوّعة. كما توفر منتجعات حتا عربات طعام ومرافق للشواء، وغيرها من المطاعم التي تقدم أطباقاً من المطبخ المحلي للزوّار، بينما يستمتعون بالمناظر والأجواء الآسرة في حتا.

اكتسبت حتا خلال السنوات الماضية شهرة واسعة، وأصبحت من أكثر الوجهات المعروفة بالسياحة البيئية التي ينشدها عشاق المغامرات والتجارب الشيّقة في المنطقة، إذ تجمع بين خيارات الضيافة والتجزئة والتنقل، لتقدّم بذلك تجربة فاخرة ومتنوّعة تلبي احتياجات الأجيال الحالية والمستقبلية.


«دبي القابضة»

تعدّ «دبي القابضة» شركة عالمية متنوّعة الأنشطة تمارس أعمالها في 13 دولة حول العالم، وتضم تحت مظلتها أكثر من 20 ألف موظف. تأسست «دبي القابضة» في عام 2004، وتدير المجموعة محفظة متنوّعة من الأصول بقيمة 130 مليار درهم، تسهم من خلالها في دعم مسيرة نمو وتنويع اقتصاد إمارة دبي ضمن 10 قطاعات مختلفة، بما في ذلك: العقارات والضيافة والترفيه والإعلام وتكنولوجيا المعلومات والتصميم والتعليم والتجزئة والصناعة والخدمات اللوجستية والعلوم.

شهرة واسعة

اكتسبت حتا خلال السنوات الماضية شهرة واسعة، وأصبحت من أكثر الوجهات المعروفة بالسياحة البيئية التي ينشدها عشاق المغامرات والتجارب الشيقة في المنطقة، إذ تجمع بين خيارات الضيافة والتجزئة والتنقل، لتقدم بذلك تجربة فاخرة ومتنوّعة تلبي احتياجات الأجيال الحالية والمستقبلية، لاسيما في منتجعات حتا وحتا وادي هب الممتدة على مساحة تزيد على أربعة ملايين و263 ألف قدم مربعة من إجمالي المنطقة. وقد أسهمت «دبي القابضة» بدور ٍمحوري في تعزيز الإمكانات السياحية والاستثمارية في حتا، انسجاماً مع طموحات خطة دبي الحضرية 2040، والتزاماً بتنفيذ رؤية صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بهدف تفعيل مشاركة مشروعات المجتمع المحلي وروّاد الأعمال والشباب.

«مغامرة مسارات الجبال متعدّدة الأغراض» الجديدة تلبي تطلعات الصغار والكبار.

توفر منتجعات حتا عربات طعام ومرافق للشواء، وغيرها من المطاعم.

  لا تكتمل مغامرات حتا إلا بتجربة ركوب قوارب التجديف في البحيرة الساحرة.

32 %

زيادة في عدد الشركاء.

32.6

كم طول مسارات المشي.

طباعة