قاتل الطالبة "نيرة" أثناء محاكمته: "كان في دماغي انتقم منها بس مش بالشكل ده" !

قال الطالب "محمد.ع.ع" المتهم بقتل الطالبة المصرية نيرة أشرف أمام بوابة جامعة المنصورة، إنه كان ينوي الانتقام منها لكن ليس بالطريقة التي حدثت.

وأوضح أنه اشترى السكين ليس لقتلها ولكن للدفاع عن نفسه ضدها وضد التهديدات التي تلقاها منها، موضحًا أنه كان يقابل المجني عليها في القاهرة بعد التعرف عليها في السنة الدراسية الأولى في الجامعة.

وتابع أنه التقى المجني عليها ووالدتها في القاهرة وتعرف على والدتها في تلك الفترة، وكانت نيرة في ذلك الوقت أيضا تروى له مشكلات بينها وبين والدتها.

وأضاف أنه توجه في إحدى المرات إلى منزل أسرتها في المحلة، بعد حدوث مشكلة بينه وبين نيرة، موضحا "على أساس أن أهلها عارفين الموضوع بينا"، إلا أنه بحسب أقوال المتهم فإن والدتها فقط من تعرفت عليه إذ قابلها من قبل، بينما والدها لم يتعرف عليه ولم يعترف بأي علاقة كانت تربطه بابنته، وتشاجر معه.

وأشار إلى أنه بعد أسبوعين تحدث مع نيرة المجني عليها وعن طلبه لها سابقا بالتوقف عن العمل موديل، بعد أن وفر لها احتياجاتها المادية وأنها لم تعد بحاجة إلى أي شخص أو العمل بحسب أقوال المتهم.

وتابع أنه فوجئ باتصال من نيرة تهدده وتخبره أنه إذا طالبها بأي شيئ "هتجيب رجالة من أماكن معينة ولو طالبت بأي حاجة هعمل فيك وأسوي واتبلى عليك".
وأضاف أن المكالمة استمرت ساعة وانه صدم من حديثها، الذي تضمن كمية كبيرة من التهديدات والسب.

وكان المستشار محمد لبيب، المحامي العام الأول لنيابة جنوب المنصورة الكلية، أحال المتهم "محمد.ع.ع" إلى محكمة الجنايات المختصة في القضية رقم 1409 لسنة 2022 جنح أول المنصورة لأنه في يوم 20/6/2022 بدائرة قسم أول المنصورة – محافظة الدقهلية، قتل المجني عليها نيرة أشرف عبدالقادر – عمدا مع سبق الإصرار بأن بيت النية وعقد العزم على قتلها انتقاما منها لرفضها الارتباط به وإخفاق محاولاته المتعددة لارغامها على ذلك.

وتضمن أمر الإحالة أن المتهم وضع مخططا لقتلها حدد فيه ميقات أدائها اختبارات نهاية العام الدراسي بجامعة المنصورة موعدا لارتكاب جريمته ليقينه من تواجدها بها وعين يومئذ الحافلة التي تستقلها وركبها معها مخفيا سكينا بين طيات ملابسه وتتبعها حتى وصلت أمام الجامعة باغتها من ورائها بعدة طعنات سقطت أرضا على أثرها فتابع الاعتداء عليها بالطعنات ونحر عنقها قاصدا إزهاق روحها خلال محاولات البعض الذود عنها وتهديده إياهم محدثا بها الإصابات الموصوفة بتقرير الصفة التشريحية والتي أودت بحياتها".

طباعة