إصدارات أدبية تسجل تاريخ الوطن.. على طاولة النقاش

ينظم الأرشيف والمكتبة الوطنية، بعد غد، الندوة الخامسة في موسمه الثقافي 2022، تحت شعار «إصدارات أدبية تسجل تاريخ الوطن»، لتسليط الضوء على العلاقة الوثيقة بين الأدب والتاريخ والتوثيق.

وتسلط الندوة الضوء على العلاقة الوثيقة بين الأدب والتاريخ والتوثيق، إذ يلعب الأدب  دائماً دوراً مهماً في التاريخ، إذ يعتمد عليه المؤرخون كمصدر أساسي من مصادر التعرّف إلى فترة تاريخية معينة.

ويشارك في الندوة الجديدة خبراء ومختصون أصحاب مؤلفات وبحوث إبداعية ومبتكرة، ومن بينهم رئيس معهد الشارقة للتراث، الدكتور عبدالعزيز المسلم، الذي برع كشاعر نبطي، وتوجه إلى الأعمال الميدانية لجمع التراث الإماراتي وتوثيقه، وله أكثر من 30 إصداراً.

كما يشارك في الندوة الباحث والمؤلف علي أحمد الكندي المرر، الذي أصدر العديد من الكتب في الشعر والأدب والتاريخ، وأسهم في توثيق تاريخ إمارة أبوظبي، معتمداً على المصادر القديمة، والوثائق والمخطوطات، والروايات الشفهية من كبار السن، والبحث الميداني. ومن بين المشاركين الباحث والمؤلف عبدالله محمد المهيري، الذي أصدر كتباً عدة في تاريخ الإمارات وتراثها وسيَر قادتها، وسلطت مؤلفاته الضوء على ذاكرة الوطن، ووقع كتابين أصدرهما الأرشيف والمكتبة الوطنية في الدورة الماضية من معرض أبوظبي الدولي للكتاب، إلى جانب الشاعرة شيخة الجابري، صاحبة العديد من الإصدارات في الشعر والتراث، التي كانت لها إسهاماتها في جامعة الإمارات العربية المتحدة، ومركز زايد للتراث والتاريخ، ومؤسسة التنمية الأسرية.

طباعة