تفاصيل «فضيحة الملفوف» في استراليا.. «أزمة» وطنية بسبب استبدال الخس في البرغر

بعد ارتفاع أسعار الخس في أستراليا بنسبة 300 %، لجأت سلسلة مطاعم محلية إلى استبداله بـ «الملفوف»، ما دفع الحكومة الاسترالية إلى الإعلان عن عقد اجتماع مع كبار مسؤولي البلد لمناقشة الوضع، الذي أصبح يشكل «أزمة» وطنية.

وأعلن رئيس الوزراء الأسترالي أنتوني ألبانيز أنه سيجتمع مع كبار المسؤولين اليوم الخميس لمناقشة التكلفة المرتفعة للخس، إثر قرار سلسلة مطاعم «كي اف سي» المحلية استبدال هذه الخضر بالملفوف في شطائر البرغر الخاصة بها.

وقد وصف زعيم يسار الوسط أنتوني ألبانيز قرار سلسلة مطاعم الوجبات السريعة بأنه «مجنون»، مازحاً أن الوضع أصبح يشكل «أزمة» وطنية. وقال ألبانيز لإذاعة «كيس اف ام» في سيدني «الملفوف ليس مثل الخس. هذا قرار خاطئ». وأضاف «سأطرح موضوع فضيحة الملفوف على جدول أعمال اجتماع مجلس الوزراء اليوم».

وارتفعت أسعار الخس بنسبة تصل إلى 300 % في المدن الأسترالية، بفعل الفيضانات الأخيرة وارتفاع أسعار الوقود العالمية. وازداد سعر رأس خس الأيسبرغ من دولارين إلى حوالي ثمانية دولارات في سيدني وملبورن.

نتيجة لذلك، أبلغت مطاعم «كي اف سي» العملاء الأستراليين أنها ستخفض الاعتماد على الخس في منتجاتها لصالح مزيج يجمع بالتساوي بين الخس والملفوف.

وأفادت السلسلة بأنّ أسعار الخس المرتفعة في أستراليا دفعتها إلى الاستعاضة عن هذا المكوّن بمزيج من الملفوف والخس في شرائح البرغر والمنتجات الأخرى التي تقدمها، مما أثار امتعاض الزبائن الذين اعتبروا أنّ النكهة شهدت تراجعاً.

وقالت الشركة للزبائن «في حال لم يُناسبكم هذا التغيير، ما عليكم سوى النقر على زر تخصيص وإزالة مكوّن الخس من المنتج الذي تختارونه».

وطالت «كاي إف سي» جراء هذا القرار انتقادات من ناشطين عبر مواقع التواصل. وكتب أحدهم عبر تويتر «إنّ استبدال الخس بالملفوف يجعلني أعيد التفكير في وجباتي كلها لدى كاي إف سي. هناك أربع أو خمس وجبات كنت آكلها قبل إدخال الملفوف إلى الوصفة. إنه خيار غريب».

 

طباعة