الاردن.. أول تصريح من دكتور متهم بالتحرش: «البنطلون المعلق» كذب وافتراء

قال الأستاذ الدكتور أحمد السعد المتهم بقضية التحرش في جامعة العلوم والتكنولوجيا إنه يتعرض لحملة شرسة من طلبة جامعة العلوم والتكنولوجيا، مشيرا الى أن هذه الحملة ممنهجة هدفها اغتيال الشخصية.

وأضاف السعد خلال استضافته عبر برنامج نبض البلد على قناة «رؤيا» إن الفيديوهات التي تم نشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعي مفبركة وتحمل مغالطات، مبيننا انه تقدم للجرائم الالكترونية ولمحكمة بني عبيد بلائحة ادعاء بالحق الشخصي والاعتباري.

ولفت السعد إلى الادعاء بوجود «بنطلون معلق» في مكتبه كذب مخجل ومضحك، مؤكدا ان هناك أيادٍ خفية وراء الحملة الشرسة التي يتعرض لها وفق قوله.

وحول ادعاء احدى الطالبات رد الدكتور السعد: «وضع يدي وتحرشي غير صحيح وهذه ادعاءات باطلة».

وفي ذات القضية قالت طالبة في جامعة العلوم والتكنولوجيا لرؤيا: «الدكتور أصر على حضوري إلى مكتبه لمعرفة علامتي.. وتعرضت لتحرش لفظي ولدي رسائل»، وأضافت طالبة اخرى في الجامعة: «تقدمت بشكوى للجامعة ولكن تم رفضها بحجة وجود شكاوى كثيرة بحق الدكتور».

وكانت جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية قد أصدرت بيانا حول ما أثير في قضية التحرش.

وقالت الجامعة إنه تم تشكيل لجنة للتحقق و التأكد من حيثيات الموضوع، برئاسة أحد نواب رئيس الجامعة و عدد من العمداء، ودعت أي شخص متضرر بهذا الخصوص التوجه لرئاسة الجامعة وتقديم شكواه أو ما لديه من بيانات، مؤكدة أنه سيتم التعامل معا بمنتهى السرية و الكتمان.

وفيما يلي نص البيان الصادر عن الجامعة:

فإننا نود أن نؤكد أنه ونظرا لما تم تداوله و بهدف تحري الحقيقة و إحقاقا للحقيقة وحفاظا على سمعة الجامعة أساتذتها و طلبتها، فقد تم تشكيل لجنة للتحقق و التأكد من حيثيات الموضوع برئاسة أحد نواب رئيس الجامعة و عدد من العمداء، كما و ندعو أي شخص متضرر بهذا الخصوص التوجه لرئاسة الجامعة و تقديم شكواه أو ما لديه من بيانات ذات علاقة و التي سيتم التعامل معا بمنتهى السرية و الكتمان.

وإن الجامعة إذ تؤكد أنها ستتخذ أشد الإجراءات الرادعة بحق من يثبت إدانته أو تورطه بهذا الموضوع، لتحتفظ بحقها القانوني بحال ثبت عدم صحة هذا الخبر.

 

 

 

 

 

طباعة