رغم فوزه بالقضية .. جوني ديب في حالة "صدمة" ويفتقد إصبعه الذي قطعته زوجته !

لا تزال الصدمة "سيدة الموقف" في حياة الممثل الأميركي جوني ديب، حتى بعد فوزه في محاكمة تشهير ضد زوجته السابقة آمبر هيرد، وذلك ما ظهر عليه بعد إعلان نتيجة القضية التي شغلت الشارع الأميركي.

ديب (58 عاما) قال لمعجبيه في آخر ظهور له أثناء حفلة صديقه عازف الغيتار الصخري جيف بيك في إنجلترا، إنه لايزال في "حالة صدمة". ويعد جيف بيك واحدا من "أعظم 100 عازفي غيتار في كل العصور"، وكان في المرتبة الخامسة في قائمة المئة، ووصف بأنه "واحد من أكثر عازفي الجيتار تأثيرا في الصخور". والعزف الصخري هو نوع فرعي غير محدد من موسيقى الروك يتميز بالاستخدام المكثف للغناء ويسمى (هارد روك أو هيفي روك).

وبدا ديب في حالة معنوية جيدة عندما خرج لتحية المهنئين بعد الحفلة الموسيقية، لإمضاء التوقيعات والتقاط الصور، مع حشد من حوالي 200 شخص انتظروا عند باب المسرح لرؤيته يغادر.

وعندما انتهى، ابتسم وانحنى وأشار إلى أصابع طفل صغير، قائلا: "لديك 5 أصابع، أنا لدي 4"، في إشارة إلى ماذكره أمام المحكمة حول إلقاء هيرد خلال إحدى مشاجراتهم لزجاجة أدت إلى قطع أصبعه.

وقالت جاي فيليبس، وهي واحدة من الحضور، إن ديب وقف بالقرب من الصبي عندما تحدث عن أصبعه، مضيفة أنه كان متواضعا، وشكر الجميع باستمرار.

وأخبرت فيليبس صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أنه رجل لطيف للغاية، "فلن يقف الكثير من المشاهير لتحية المشجعين تحت المطر مثلما فعل هو".

وظهر ديب مبتسماً، وهو يشق طريقه إلى المسرح قبل أن يعزف على الغيتار ويغني مجموعة مختارة من أغاني الروك بمرافقة صديقه بيك.

وأصدرت هيئة محلفين أميركية، الأربعاء الماضي، قرارا يدين الممثلة، آمبر هيرد، بتهمة التشهير بزوجها السابق، جوني ديب، من خلال ترويج مزاعم بأنه اعتدى عليها وعرضها للعنف الأسري.

وجاء ذلك بعد محاكمة استمرت نحو 6 أسابيع وحظيت بتغطية إعلامية واسعة غاصت عميقا في خصوصيات نجمي هوليوود.

طباعة