أردني يتوفى غرقاً في بيروت بعد أن ضحى بروحه وأنقذ صديقه اللبناني

تداول ناشطون أردنيون على مواقع التواصل الإجتماعي قصة عسكري أردني انقذ صديقه اللبناني من الغرق لكنه توفي هو في البحر الشهر الماضي.

وقال النشطاء ان الشهيد منذر النواصرة العسكري في الجيش الأردني من بلدة كتم في اربد شمال الأردن، وكان يعمل ضمن مرتبات أمن السفارة الاردنية في لبنان، قبل أن يتوفى اثر حادث غرق في لبنان في الثالث من الشهر الماضي.

وفي تفاصيل الحادثة كما رواها الناشطون، فإن النواصرة وبعد انتهاء عمله الرسمي في اول أيام عيد الفطر الماضي خرج مع صديقين لبنانيين يعملان ايضا بالسفارة الاردنية بجولة للتنزه على شاطئ البحر، حيث قرر احدهما السباحة على الرغم من علو الموج في ذلك اليوم، وعند نزوله للسباحة سحبه الموج ، فقام النواصرة الذي يجيد السباحة والانقاذ بحكم الدورات التي تلقاها بالنزول الى البحر، ونجح في انقاذ صديقه، الا ان موجة عاتية أخرى سحبت النواصرة لعمق البحر، ما تسبب بغرقه ووفاته.

طباعة