بطلب من زوجة ويل سميث .. صفعة حفل الأوسكار تعود إلى الواجهة !

مجددا عادت صفعة ويل سميث لمقدم حفل جوائز الأوسكار كريس روك إلى الواجهة مع تعبير بينكيت سميث زوجة نجم هوليوود عن أملها في أن "يتصالح الرجلان ويتحدثا معا".
وقالت بينكيت في أحد البرامج التلفزيونية الأربعاء" في الواقع نحن جميعا بحاجة إلى بعضنا البعض أكثر من أي وقت مضى".

وتحدثت بينكيت عن داء الثعلبة الذي تعانيه، لافتة إلى أنها تلقت آلاف الرسائل من أشخاص مصابين بهذا الداء عقب حادثة الأوسكار، مضيفة أنها تريد تحويل حادثة الأوسكار إلى "لحظة قابلة للتعليم"، أثناء استكشافها لكيفية تأثير الثعلبة على ملايين الأشخاص و"العار" الذي يحيط بها، بحسب وصفها.

وفي مارس الماضي، صفع سميث روك على خشبة المسرح بشكل مفاجئ، بعد أن سخر الأخير من رأس زوجته الحليق.

ودفع الحدث غير المسبوق الأمر أكاديمية الأوسكار، إلى اتخاذ قرار بمنع مشاركة سميث في أي حفلة أو حدث ستنظمها لمدة 10 سنوات.

واعتذر سميث لروك عقب الحادث، عن سلوكه "غير المقبول وغير المبرر".

وأضاف في بيان على "إنستغرام": النكات على حسابي جزء من العمل، لكن النكات حول حالة بينكيت الطبية كانت أكثر من أن أتحملها وكان رد فعلي عاطفيا. 

طباعة