بين «أصدقاء مرضى السرطان» وصندوق الأمم المتحدة للسكان

تعاون جديد من أجل صحة المرأة ومحاربة سرطان عنق الرحم

صورة

لتعزيز التعاون، ومضاعفة الجهود الرامية لمكافحة سرطان عنق الرحم في المنطقة والعالم؛ عقدت جمعية أصدقاء مرضى السرطان، المعنية بنشر وتعزيز الوعي بسرطان الثدي وأهمية الكشف المبكر عنه، أخيراً، اجتماعاً مع وفد رفيع المستوى من صندوق الأمم المتحدة للسكان.

حضر الاجتماع كل من رئيس مجلس إدارة جمعية أصدقاء مرضى السرطان سوسن جعفر، ومديرة الشراكات الاستراتيجية في قسم التواصل والشراكات في صندوق الأمم المتحدة للسكان بالمقر الرئيس في نيويورك مارياروزا كوتيلو، ومسؤولة الارتباط والشراكات في الصندوق ظافرة الشاوي، ومسؤولة الشراكات في صندوق الأمم المتحدة للسكان في دولة الإمارات جيانينغ وانغ.

وجاء الاجتماع في إطار مذكرة التفاهم التي وقعتها الجمعية مع المكتب الإقليمي لصندوق الأمم المتحدة للسكان للدول العربية عام 2020 لنشر الوعي بالسرطان مع التركيز على سرطان عنق الرحم في المنطقة العربية.

وتناول الاجتماع آليات التعاون الرامية لدعم جهود نشر الوعي والمعرفة حول سرطان عنق الرحم من خلال برنامج الشراكة الاستراتيجية العالمية مع الصندوق وبما يتماشى مع احتياجات المجتمعات في دولة الإمارات والمنطقة العربية، وتحضيرات الجمعية لتنظيم الدورة الثالثة من منتدى مكافحة سرطان عنق الرحم في يناير 2023.

وتحدث أعضاء وفد الصندوق عن المبادرات التي ينفذها الصندوق على المستوى العالمي لتعزيز فرص توفير الرعاية الصحية للنساء والفتيات، واستعرضوا الخطة الاستراتيجية وبرنامج مناصرة الشابات مع جمعية أصدقاء مرضى السرطان لبحث سبل إتاحة الفرصة للشابات للمساهمة في رفع الوعي المجتمعي حول سرطان عنق الرحم، كما استعرضوا تفاصيل برنامج تمكين المرأة العالمي الذي أطلقه لدعم النساء في أماكن العمل.

وشهد الاجتماع تسليط الضوء على دور الجمعية في تمكين الأفراد والمجتمعات من خلال نشر الوعي والتعليم الصحي ودوره الأساسي في مكافحة فيروس الورم الحليمي البشري وسرطان عنق الرحم في المنطقة عن طريق تنظيم دورتين من منتدى مكافحة سرطان عنق الرحم، ومن المقرر أن تتواصل النقاشات المشتركة من خلال اجتماع مع الفريق الفني لصندوق الأمم المتحدة للسكان سيعقد لاحقاً لوضع خطة عمل مشتركة بين الجانبين.

وتناولت سوسن جعفر الدور الذي تلعبه جمعية أصدقاء مرضى السرطان لدعم الاستراتيجيات الوطنية والإقليمية لمحاربة سرطان عنق الرحم، مشيرة إلى الدور الوقائي للجمعية في تعزيز برامجها ومبادراتها التوعوية التثقيفية خلال جائحة كورونا للتأكيد على أهمية الكشف المبكر والتطعيم.

وأضافت: «بتوجيهات قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، وبدعمها المباشر، استطاعت الجمعية تقديم الرعاية الصحية الكاملة للمرضى وتوفير الدعم المادي والمعنوي لهم خلال رحلة العلاج، ولعبت دوراً أساسياً في نشر الوعي بأهمية الكشف المبكر عن كل أنواع السرطان والوقاية منها، بالإضافة إلى ترسيخ أساليب وممارسات الحياة الصحية بين كل أفراد المجتمع، وتتماشى جهود الجمعية مع التوجهات الشاملة والمتكاملة لحكومة دولة الإمارات في تقديم برامج مستدامة لمكافحة فيروس الورم الحليمي البشري وسرطان عنق الرحم».

وتابعت سوسن جعفر: «نتطلع إلى التعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان لحشد الجهود الرامية لمكافحة السرطان ونشر الوعي بأهمية الوقاية منه والكشف المبكر عنه، إذ عقدت الجمعية عدداً من الندوات التوعوية الافتراضية حول سرطان عنق الرحم في يناير الماضي، استهدفت إحداها الموظفات في مؤسسة تاكسي دبي (التاكسي الوردي)، في حين تفاعلت ندوة ثانية مع مجلس سيدات أعمال الشارقة لتعزيز الوعي بين سيدات الأعمال، ويعد هذا الاجتماع مع صندوق الأمم المتحدة للسكان خطوة مهمة نحو ترسيخ التعاون بيننا وتمكيننا من تحقيق نتائج أفضل».

منتدى

قالت مديرة الشراكات الاستراتيجية في قسم التواصل والشراكات في صندوق الأمم المتحدة للسكان بالمقر الرئيس في نيويورك مارياروزا كوتيو: «يحرص الصندوق على تعزيز الشراكة الراسخة مع جمعية أصدقاء مرضى السرطان لمواصلة العمل على تحقيق أهدافنا المشتركة في مجال صحة المرأة والفتاة، ونتطلع لتعزيز جهود الجمعية في المنطقة لتحسين نتائج مكافحة سرطان عنق الرحم، ويسرنا أن نواصل تقديم الدعم للدورة الثالثة من منتدى مكافحة سرطان عنق الرحم».

سوسن جعفر:

• «نتطلع إلى التعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان لحشد الجهود الرامية لمكافحة السرطان، ونشر الوعي بأهمية الوقاية منه والكشف المبكر عنه».

طباعة