نهاية رجل عاش مع 124 ثعبانا في منزله

صورة

عثر على رجل من ولاية ماريلاند الأميركية ، كان يعيش مع أكثر  من 124 ثعبانا كبيرا في منزله ، ميتًا في يناير.

وكشف تشريح الجثة أنه مات بسبب تسمم ثعبان عرضي ، أو لدغة أفعى ، حسبما ذكرت شبكة إن بي سي نيوز.

وزارت السلطات المنزل لإجراء فحص صحي عندما اكتشفت جثة ديفيد ريستون البالغ من العمر 49 عامًا. وعند الدخول ، أدركوا أيضًا أن لدى ريستون 124 ثعبانًا "يعتني بهم بدقة" في جميع أنحاء المنزل.

ومن بين تلك الُافاعي  كانت هناك بعض الأفاعي الجرسية ، والكوبرا ، والمامبا السوداء ، وثعبان بورمي بطول 14 قدمًا ، من بين آخرين.

وقالت المتحدثة باسم مقاطعة تشارلز جينيفر هاريس عن مقر إقامة ريستون: "لا يبدو أن أحدًا كان على علم بأنه يأوي ثعابين داخل المنزل". مشيرة إلى بعض الثعابين السامة الموجودة ممنوعة من الاقتناء "كحيوانات منزل" وفقا لقانون الولاية.

وأكدت هاريس عدم وجود أي قلق بشأن هروب ثعبان من قفصه. وقالت "لا نتوقع وجود أي مشكلة أمنية مع هروب أي من الثعابين". مشيرة أن الرجل " كان معروفًا من قبل جيرانه في المجتمع ، لكن لم يكن أحد في الأساس داخل منزله ليعرف هذه الناحية من حياته."

ومع ذلك ، فإن  النتائج الأخيرة التي توصل إليها مكتب الولاية لرئيس الفاحصين الطبيين تشير إلى أن سيناريو اللدغة القاتلة ربما كان بالضبط ما حدث لريستون.

وتم إخلاء المنزل بعد الوفاة، وتوزيع الثعابين لمزارع مختلفة، وجامعي ثعابين محترفين، واحتاجت الشرطة لتدفئة سياراتها أولا قبل نقلها للثعابين، التي جاء قسم كبير منها من المناطق الدافئة، وكان معرضا للموت من البرد.

 

طباعة