كشف سبب إلقاء طالبة مصرية نفسها من الطابق السابع

تواصلت تحريات الأجهزة الأمنية المصرية،  إلى أن الفتاة التي أقدمت على إلقاء نفسها من أعلى سطح الطابق السابع بدائرة قسم شرطة الدقي، تبلغ من العمر 22 عاما، طالبة بالفرقة الرابعة كلية آداب جامعة القاهرة، وتعاني من اكتئاب بسبب ضغوط الدراسة و قرب الامتحانات، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بالواقعة وتبين عدم وجود شبهة جنائية بالحادث.

وأوضحت التحريات، التي نشرتها صحف محلية، أن العقار الذي شهد الواقعة مكون من 7 طوابق، كما أن السطح مخصص لمكتبة خاصة لاستذكار الطلبة، وبسؤال شهود العيان على الواقعة، وهن 4  طالبات بالجامعة قررن إنهن فوجئن بالمتوفاة تعتلي السور، ثم تقفز إلى لشارع؛ ما أدى إلى وفاتها في الحال، وعقب سؤال والدها البالغ من العمر 58 عامًا مدير محل أحذية قرر ما جاء بمضمون التحريات.

ترجع تفاصيل الواقعة، حينما تلقى قسم شرطة الدقي إشارة من إدارة شرطة النجدة، بالعثور على جثة فتاة أسفل عقار بدائرة القسم، وبالانتقال رجال المباحث إلى محل البلاغ تحت إشراف الرائد عمرو فاروق رئيس مباحث الدقي، تبين أن الجثة لفتاة أقدمت على إلقاء نفسها من الطابق السابع، وتم استدعاء أسرتها لسماع أقوالهم حول ملابسات الواقعة.

جرى إيداع الجثة المشرحة تحت تصرف النيابة العامة، وتحرر المحضر اللازم بالواقعة.

طباعة