ماليزيا ترحب بالمسافرين: لا اختبارات ولا كمامات أو تباعد

ماليزيا تغيّر سياستها للتعايش مع «كوفيد-19». رويترز

خفّفت ماليزيا القيود المتعلقة بالحد من انتشار فيروس كورونا، بما في ذلك الارتداء الإلزامي للكمامات والاختبارات في المطارات، إذ غيّرت البلاد سياستها للتعايش مع «كوفيد-19».

وذكرت وكالة بلومبيرغ للأنباء، أن ماليزيا ألغت الخضوع الإلزامي لاختبارات فيروس كورونا لكل المسافرين الوافدين الملقحين، اعتباراً من الأول من مايو المقبل، وهو استثناء كانت منحته في البداية لسنغافورة وحدها.

وقال وزير الصحة خيري جمال الدين، أمس، إن ارتداء الكمامات في الخارج سيكون خيارياً، ولم يعد التباعد الاجتماعي شرطاً.

ويعتبر هذا الإعلان نقطة مهمة أخرى لماليزيا منذ أعادت فتح حدودها الشهر الجاري، ورفعت شروط الحجر الصحي بالنسبة للزوار المطعمين.

ويتماشى تخفيف القيود مع انتقال البلاد إلى مرحلة التوطن للتفشي، حيث انخفضت حالات دخول المستشفيات بسبب ارتفاع معدلات التطعيم.

طباعة