تقرير يكشف سبب تحطم طائرة مصر للطيران في عام 2016

كشفت تقرير رسمي أن حادث تحطم طائرة الركاب التابعة لشركة مصر للطيران المنكوبة عام 2016، والتي توفي جميع ركابها البالغ عددهم 66 شخصا، كان بسبب حريق في قمرة قيادة الطائرة بعد اشتعال «سيجارة» الطيار، وتسرب أوكسجين من قناع الطوارئ.

وأوضح التقرير الذي نشرته وسائل إعلام مصرية نقلا عن صحيفة «اندبندنت» البريطانية أن المحققين في حادث سقوط طائرة مصر للطيران MS804 - طائرة إيرباص A320، خلال رحلتها من باريس إلى القاهرة، زعموا أن قبطان الطائرة الأول كان يدخن على ارتفاع 37 ألف قدم قبل وقت قصير من تحطم الطائرة.

ووفق الصحيفة، فإن المحققين تابعوا في التقرير الرسمي الذي تم إرساله إلى محكمة الاستئناف في باريس الشهر الماضي، أن الحريق ربما اندلع في قمرة القيادة بسبب مزيج من سيجارة مشتعلة وهروب الأكسجين من قناع مساعد الطيار.

وزعم التقرير أن الطيارين المصريين يدخنون بانتظام في قمرة القيادة وأن هذه الممارسة لم تحظرها شركة الطيران وقت تحطم الطائرة.

وأشار إلى أنه تم تغيير قناع الأوكسجين قبل ثلاثة أيام وضبطه على وضع الطوارئ المصمم للدخان أو الأبخرة في قمرة القيادة، مما يعني أنه تم توفير 100 % من الأوكسجين تحت ضغط مستمر.

وفى مايو من عام 2016، أعلنت الشركة المصرية للطيران، اختفاء الرحلة رقم 804 بين مطار شارل ديغول في فرنسا ومطار القاهرة من الرادار بعد دخولها المجال الجوي المصري بـ10 أميال وعلى متنها 66 راكبًا.

طباعة