دراسة: التلوث يزيد مخاطر إصابة الشباب بـ«كورونا»

الدراسة تؤكد أهمية تحسين جودة الهواء للبشر. أرشيفية

كشفت دراسة علمية أُجريت بالعاصمة السويدية استوكهولم أن زيادة التعرض لتلوث الهواء ترفع من مخاطر الإصابة بفيروس كورونا.

وتوصل الباحثون من معهد كارولينسكا العلمي، في الدراسة التي أوردتها الدورية العلمية «جانا نتورك أوبن»، إلى أن تلوث الهواء يرفع احتمالات الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي بشكل عام مثل الإنفلونزا وسارس، ويمكن أن يسهم أيضاً في زيادة معدلات الإصابة بـ«كوفيد-19».

ودرس الباحثون من معهد كارولينسكا عن كثب الصلة بين زيادة التعرض لملوثات الهواء ونتائج اختبارات «بي.سي.آر» الإيجابية بالنسبة للشباب في العاصمة السويدية استوكهولم.

ونقل موقع «ميديكال إكسبريس» عن أستاذ الطب البيئي في معهد كارولينسكا، الباحثة أولينا جروزييفا، قولها إن «نتائج الدراسة تضيف إلى الدلائل بشأن الدور التي يلعبه تلوث الهواء في ما يتعلق بزيادة معدلات الإصابة بفيروس كورونا، وتؤكد أهمية تحسين جودة الهواء بالنسبة للبشر».

طباعة