كيف عاشت عائلة أمريكية شتاءا كاملا مع خمسة وحوش دون أن تعلم

لم يخطر على بال اسرة امريكية أن الاصوات القريبة وغير المألوفة هي لخمسة دببة برية تعيش معها في نفس البيت.

وتجاهلت العائلة في كاليفورنيا أصوات الشخير الهادئة طوال الشتاء، دون التكهن بهوية أصحابها، لتكتشف مع مجيء الربيع أنها أصوات خمسة دببة برية كبيرة أمضوا موسم البرد في سبات تحت منزلهم.

وسردت مجموعة Bear League، التي تعمل على الحفاظ على مواطن الدب الأصلية حول منطقة حوض بحيرة تاهو في الولاية، ما جرى للعائلة الأسبوع الماضي.

وتصف المجموعة كيف سمعت العائلة في بحيرة تاهو «أصواتًا تشبه الشخير الغريب» لكنها تجاهلتها قبل أن تتيقن في النهاية أنها مجموعة من الدببة البرية.

وفي منشورعلى فيسبوك، وصفت المجموعة كيف قررت إحدى أمهات الدببة، إلى جانب أربعة من جرائها، قضاء الشتاء في الفناء السفلي تحت منزل محلي. بحسب صحيفة «الغارديان».

«لقد كان منزلًا يعيش فيه الناس، واعتقدوا أنهم سمعوا بعض أصوات هدير غريبة تشبه أصوات الشخير ولكنهم تجاهلوا ذلك لأنه ببساطة لم يكن منطقيًا...»

وأضافت: «استيقظت عائلة الدب واستعدت للخروج، ولم يعد بإمكان الناس في المنزل إنكار وجود دببة تحت المنزل».

ودعا السكان حينها مجموعة Bear League، التي ساعدت في إيصال عائلة الدب إلى الغابة، بالإضافة إلى التأكد من أن السكان في المنزل لم يتضرروا أيضًا.

 

 

طباعة