العروض الساحرة تتواصل في كرنفال ريو دي جانيرو

فرق عدة تشارك في الكرنفال الشهير. أ.ف.ب

تواصلَت العروض الساحرة ضمن كرنفال ريو دي جانيرو، الذي احتفى بجذوره الإفريقية وسط تعطش البرازيليين إلى أجوائه المبهجة بعد غياب سنتين، أنهكت خلالهما جائحة «كوفيد-19» العالم.

وأمام نحو 70 ألف متفرج، احتشدوا في جادة سامبودروم، استُهلّ البرنامج الكرنفال، أخيراً بعرض قدمته «باراييزو دو تويوتشي»، إحدى مدارس السامبا الست المشاركة.

وتضمّن الاستعراض تحية إلى عدد من أبرز شخصيات أصحاب البشرة السمراء من كل أنحاء العالم، من نيلسون مانديلا إلى باراك أوباما، مروراً بروبول وبيونسيه.

وقال مصفف الشعر فيليبي كورديرو (32 عاماً) الذي حضر خصيصاً من فيتوريا الواقعة على مسافة أكثر من 500 كيلومتر، من ريو للمشاركة في الاستعراض «إنه حقاً الوقت المناسب لتناول هذا الموضوع، للإضاءة على القادة السود، إذ نعيش في مرحلة معقدة فيها كثير من الأحكام المسبقة».

وأضاف قبل الشروع في الرقص: «نبضات قلبي تتسارع، إذ إنها المرة الأولى أشارك، وأنا متأكد من أنها ستكون سحرية».

طباعة