بلجيكا تفقد صاحب «عينا أمي»

توفي، أول من أمس، نجم موسيقى الروك البلجيكي أرنو، عن 72 عاماً، بسبب مضاعفات ناجمة عن سرطان البنكرياس.

بدأ أرنو هينتيانز المولود في 1949 مسيرته مع فرقة «تي سي ماتيك» في ثمانينات القرن الماضي، وما لبث أن برز منفرداً بفضل أغنيات من أبرزها «عينا أمي». واستقبل ملك بلجيكا فيليب، في 21 فبراير الماضي، أرنو، ووصفه بأنه «أيقونة المسرح البلجيكي».

وكتب رئيس الوزراء البلجيكي ألكسندر دي كرو: «ارقد بسلام أرنو، كنت رائعاً!».

وتحدث أرنو مراراً عن وضعه الصحي في حفلاته الأخيرة التي بدا فيها ناحل الوجه، وغالباً ما استذكر والدته التي توفيت باكراً، وبعدما غنى «عينا أمي» في إحدى الحفلات، خاطب الجمهور قائلاً إنه سينضم إليها قريباً «هناك».

طباعة