بسبب "رقصة ".. الأمن الروسي يعتقل طالبة أجنبية بتهمة "تمجيد النازية"

اعتقلت السلطات الأمنية الروسية طالبة من أصول زامبية، نشرت فيديو على أنستغرام وهي ترقص بطريقة وصفتها الأجهزة الأمنية بأنها "خادشة للحياء" أمام نصب تذكاري في مدينة خانتي مانسيسك، حيث تخلّد ذكرى من لقوا حتفهم من أجل روسيا وقتال القوات النازية خلال الحرب العالمية الثانية.

وتقع مدينة خانتي مانسيسك في منطقة تيومين، التي غالبًا ما تحتل المرتبة الثانية في روسيا من حيث الرفاهية والتنمية الاجتماعية والاقتصادية، بعد العاصمة موسكو.

ووجهت إلى ريبيكا زيبا، 21 عامًا، تهما بـ"تدنيس" أماكن تاريخية و "تمجيد النازية" و "الاستهتار" برموز تاريخية حاربوا ألمانيا النازية، حسب بيان لأجهزة الأمنية.

وأكدت لجنة تحقيق روسية فتح تحقيق في "تدنيس رمز المجد العسكري لروسيا" في 16 أبريل. وذكرت أن ريبيكا زيبا "رقصت بشكل فاضح قرب النصب التذكاري، الذي يمجّد من لقوا حتفهم من جنود المنطقة أيام الحرب الوطنية العظمى".

وظهرت ريبيكا زيبا وهي تتحدث عبر فيديو، معتذرة على ما يبدو أمام المحققين وهي تقول: "من خلال نشر هذا الفيديو، لم أقصد الإساءة إلى أحد أو إبداء عدم الاحترام" مضيفة: " لم أرغب في أن يكون الفيديو الذي نشرته مسيئًا وغير محترم للموتى، لم يكن لدي أي فكرة عما يعنيه هذا النصب التذكاري، أوجه خالص اعتذاري للجميع".

وفي حالة إدانة المتهمة، فإنها تواجه عقوبة بالسجن لمدة ثلاث سنوات وغرامة قدرها 3 ملايين روبل (34500 يورو).

وجدير بالذكر أنه بموجب قانون الجنايات الروسي، يجازى كل من يسخر من الرموز التاريخية والذين لقوا حتفهم أيام الحرب العالمية من أجل الدفاع عن الوطن بالعقوبة المغلّظة، وتؤوّل الجنح على أنها "تمجيد للنازية". اتصلت يورونيوز بسفارة زامبيا في موسكو لمعرفة ملابسات الموضوع، لكن تعذّر التواصل مع المعنيين.

طباعة