تبرئة أليك بالدوين في حادثة مقتل المصورة السينمائية

قال محام عن الممثل أليك بالدوين، يوم الخميس، إن تحقيقاً أجرته ولاية نيو مكسيكو برّأ موكله من ارتكاب أي مخالفة للقانون في واقعة إطلاق الرصاص التي أودت بحياة مصورة سينمائية بموقع تصوير فيلم “راست”. وأشار المحامي إلى أن التحقيق ذكر أن الممثل كان يعتقد بعدم وجود طلقات حية في مسدسه.

وأصدر مكتب الصحة والسلامة المهنية في نيو مكسيكو أمس الأربعاء نتائج تحقيق استمر ستة أشهر بشأن واقعة إطلاق الرصاص التي حدثت في أكتوبر تشرين الأول. وانتقد التقرير منتجي فيلم “راست” بسبب ثغرات أمنية “متعمدة” أدت لمقتل المصورة السينمائية هالينا هاتشينز، وفرض غرامة على الشركة قدرها 137 ألف دولار، وهي أقصى غرامة ممكنة.

وقال محامي بالدوين، في بيان، رداً على النتائج، إن سلطة موكله على الإنتاج تقتصر على الموافقة على تعديلات السيناريو واختيار الممثلين، وليست لديه أي سلطة على الأمور محل التحقيق.

وحسب (رويترز) جاء في البيان، الذي نشر على حساب بالدوين في تطبيق انستجرام، “نقدّر تبرئة التقرير للسيد بالدوين من خلال توضيح أنه كان يعتقد بعدم وجود طلقات في المسدس”، وأضاف “يسعدنا أن المسؤولين في نيو مكسيكو أوضحوا هذه الأمور الحاسمة”.

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من شركة الإنتاج.

وتوفيت هاتشينز أثناء بروفة عندما انطلقت رصاصة من مسدس يحمله بالدوين فاخترقت جسدها، كما أصيب مخرج الفيلم جويل سوزا برصاصة في كتفه.

طباعة