والدة «فتاة البلكونة» تروي تفاصيل الحادثة التي أثارت غضب الشارع المصري

نفت فاطمة سالم حسن، والدة «فتاة البلكونة»، وهي الحادثة التي اثارت موجة واسعة من الجدل والغضب في الشارع المصري، التهم التي وجهها البعض لزوجها بمحاولة إلقاء ابنته من الشرفة، مؤكدة أن ابنتها هي الوحيدة بجانب 3 من الذكور وتلقى اهتماما كما أنها مدللة للغاية من جميع أفراد الأسرة.


سادت حالة من الغضب والاستياء عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما تداول رواد السوشيال ميديا مقطع فيديو ظهر من خلاله أحد الأشخاص وهو يحاول تهديد ابنته بإلقائها من شرفة شقته بمنطقة فيصل في محافظة الجيزة، والتعدي عليها بالضرب والسباب، ونجح عدد من الجيران في إنقاذ الفتاة وانتشالها من يد والدها.

وقالت فاطمة سالم حسن، لموقع «القاهرة 24»، إن زوجها يعمل بائع مخلل خلال شهر رمضان ويعرض منتجاته على ناصية الشارع الذي يقطنون فيه، مؤكدة أنه تعرض لبلل خلال عمله من الماء المملح ما دعاه للعودة لمنزله من أجل تغيير ملابسه.

وأشارت فاطمة سالم حسن، إلى أن زوجها طلب من ابنته والتي تُدعى مي الإتيان له بأحد ملابسه التي يتم تجفيفها بشرفة المنزل لكنها أبت وحاولت التأخر عليه، لافتة إلى أنه هددها بالضرب بخرطوم بلاستيك ما دعاها لمحاولة تهديده بالقوع من الشرفة واختل توازنها وحاول الإمساك بها وإنقاذها وذلك وفق قولها.


وأوضحت فاطمة أن زوجها يحاول دائمًا السعي لطلب الرزق من أجل توفير متطلبات جميع أفراد أسرته، مشيرة إلى أن ابنته تداوم على محاولة إثارة غضب والدها، واصفة ابنتها بأنها: مستفزة.

وطالبت فاطمة، من جهات التحقيق بالإفراج عن زوجها وابنتها فور انتهاء التحقيق معهما.

وألقت أجهزة الأمن بالجيزة القبض على والد فتاة البلكونة بعدما أثارت الواقعة حفيظة الآلاف بعد تداول الفيديو على نطاق واسع، وبدأت جهات التحقيق بالجيزة التحقيقات مع والد فتاة حاول إلقاء ابنته من بلكونة المنزل بمنطقة فيصل وتعرّيض حياة ابنته للخطر.

 

طباعة