بيومي فؤاد في رحلة كوميدية عبر أثير الشارقة خلال رمضان

«بعد الخمسين».. الدراما الإذاعية ترفض رفع «الراية البيضاء»

صورة

بإطلالته المرحة المعهودة، ولكن من غير صورة هذه المرة، يرافق الفنان بيومي فؤاد مستمعي «إذاعة الشارقة» كل مساء يومياً في رمضان، من خلال مسلسل «بعد الخمسين»، ليؤكد من خلاله أن الإذاعة لم تزل تحظى ببريقها الذي لا ينطفئ مع تزاحم الوسائل الإعلامية وثورة وسائل التواصل الاجتماعي، إذ ترفض الدراما الإذاعية أن ترفع «الراية البيضاء»، لاسيما في الموسم الأبرز، وهو الشهر الفضيل.

ولمدة 15 دقيقة من المواقف الاجتماعية الكوميدية، وبصحبة نخبة من نجوم الفن العربي والخليجي، من أبرزهم نشوى مصطفى، وعبدالله ملك، ومروان عبدالله، وعائشة عبدالرحمن، يقرر صديقان أن يتمردا على الحياة الوظيفية، بعد ضغوط ومشكلات واجهتهما في العمل، فيتفقان على تقديم استقالتهما، وبدء مشروعاتهما الاستثمارية الخاصة، لكنهما يضطران لإخفاء الأمر عن زوجتيهما وأولادهما، إلى أن تنجح تلك المشروعات، وتكون قادرة على تحقيق المكاسب التي تعوّض غياب الراتب الشهري.

يضطر الصديقان إلى تمثيل دور الموظف أمام الزوجتين، ومن حفرة إلى أخرى تستمر المعاناة الممتزجة بالمواقف المضحكة ترافقهما، إلى أن تخفق المشروعات الاستثمارية، حين يتعرضان للخسارة، ويضطران إلى بدء مشروع جديد، ينفقان عليه من مكافأة نهاية الخدمة، وهكذا تبدأ رحلة أخرى من المواقف والأحداث التي ستكون نهايتها مفاجآت غير متوقعة.

وقالت مديرة إذاعة الشارقة، عبير الشاوي: «تنتهج إذاعة الشارقة سياسة تعمل من خلالها على ترسيخ مكانة الإعلام المسموع بين أفراد المجتمع، وهذا ما أثمر احتفاظ الإذاعة بالجاذبية الجماهيرية من خلال أجندتها البرامجية التي تلامس هموم المجتمع، وتتناول كل ما يؤثر إيجاباً في المستمعين، لتكون منبراً توعوياً وتثقيفياً وترفيهياً في آن واحد، يجد فيه كل شخص ما يلائم رغبته، ويثري أوقاته التي لا يملأ فراغها إلا عنصر الاستماع».

وأضافت: «مع التطورات الكبيرة التي طرأت على الحياة، والتنوع الكبير في وسائل الترفيه التي أفرزتها الحضارة الرقمية، لم تنحسر الدراما الإذاعية، ويؤكد ذلك إقبال كوكبة من نجوم الصف الأول على إنتاج مسلسلات إذاعية تدخل من خلالها في السباق الرمضاني الضخم، الذي يرافق حلول شهر رمضان المبارك، ومنها (بعد الخمسين)، الذي يستمر من خلاله بيومي فؤاد ونخبة من النجوم في إثبات قدرة الصوت على التأثير في المستمعين، في زمن طغت فيه الصورة وتعاظم أثرها، وهذا ما يعزز من رؤية إذاعة الشارقة باتباع نهج الإبداع في ترسيخ دور وسائل الإعلام المسموعة بين فئات المجتمع، وإبرازها عنصراً مهماً من عناصر الثقافة الإعلامية العريقة».

وتتيح هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون لجمهورها الذي لم يتمكن من مشاهدة برامج رمضان في وقت بثه على قنوات الهيئة، مشاهدته عبر منصة مرايا الرقمية بشكل مجاني.

حضور لافت

علاوة على مسلسل «بعد الخمسين» الإذاعي، يطل النجم المصري بيومي فؤاد في العديد من الأعمال الرمضانية عبر الشاشات، إذ يشارك في «المشوار» مع الفنان محمد رمضان، وفي «الكبير أوي» مع النجم أحمد مكي وباقة من الفنانين، إضافة إلى العديد من الأعمال الأخرى.

عبير الشاوي:

«حتى مع التطورات الكبيرة التي طرأت على الحياة، والتنوع الكبير في وسائل الترفيه، لم تنحسر الدراما الإذاعية».

• بإطلالته المرحة المعهودة، ولكن من غير صورة هذه المرة، يرافق الفنان بيومي فؤاد المستمعين يومياً في المسلسل الإذاعي.

 

طباعة