مطربة مصرية أعلنت اعتزالها فجأة: "الحجاب يحتاج إلى خطوات ولا يأتي بين ليلة وضحاها" !

في خطوة مفاجئة وصادمة للوسط الفني، أعلنت المطربة المصرية زيزي عادل اعتزالها دون أي مقدمات.

وعبر مقطع فيديو نشرته على حساباتها على السوشيال ميديا، أكدت زيزي أنها تريد الإعلان عن أهم وأحلى خبر في حياتها، وهو قرار اعتزالها، مشيرة أنها اتخذت القرار قبل فترة طويلة، ولكنها لم تعلن عنه قبل أن تستشير دائرة معارفها وأصدقائها المقربين، الذين دعموها وشجعوها على اتخاذ القرار.
وأوضحت صاحبة أغنية "واحدة تانية"، أنها ستترك الشهرة وهي الأمر الأكثر إغراء في مهنتها، ويتهافت عليها الجميع، من أجل التقرب إلى الله وهو أمر أهم بكثير.

و عن ظهورها بدون الحجاب، ففسرته زيزي عادل بأن الأمر يحتاج إلى خطوات ولا يأتي بين ليلة وضحاها.

واستشهدت بأن الله خلق الدنيا في 7 أيام ولو شاء لخلقها في يوم واحد ولكن للأمر حكمة، لذلك لا تأتي الأمور جميعها في وقت واحد.

وأكدت زيزي حسب "العربية.نت" أن الفن هو مصدر دخلها الوحيد ولكنها تركته وهي تعلم أن الله سيرزقها ولن يتركها، وهو ما يجعلها تشعر بالرضا، خاصة وأنها بعد اتخاذ قرارها تعرضت لمواقف هي بمثابة اختبار من الله، مشيرة لحصولها على عروض لم تكن تأتيها وهي تغني، ولكنها على الرغم من ذلك رفضت العرض وتجاوزت الإغراءات التي قدمت لها، ورفضت زيزي الحديث عن "حرمة" الفن من عدمها.
ولكنها وصفت حالتها بشكل مبسط قائلة "أنا زيزي البني آدمة الطبيعية جدا.. طالعه تقول إنها بطلت تغني لأنها مستحرمة ده ودينها بيقول كده"، مشيرة إلى أنها لا تهتم لمن يقوم بعكس ذلك.

وفي ختام رسالتها تمنت زيزي أن يكون الله راض عنها وقت وفاتها، لذلك فضلت أن تكون مستعدة للقاء ربها، وأن تكون راضية عن أفعالها وحياتها، وطلبت من متابعيها دعمها وتشجيعها.

وبدأت زيزي عادل مسيرتها الفنية في عام 2004 وعرفت في الوطن العربي حينما شاركت في أحد برامج اكتشاف المواهب وحصلت وقتها على المركز الثالث.

وبعد أن شقت طريقها وقدمت ألبومين غنائيين غابت لسنوات بسبب مرض والدها، ولكنها عادت مرة أخرى وقدمت العديد من الألبومات.

طباعة