خطأ محرج ارتكبه ديفيد بيكهام في حفل زفاف نجله بسبب لقب زوجة ابنه

وقعت عائلة ديفيد بيكهام، بخطأ محرج، خلال حفل زفاف الابن بروكلين بيكهام بابنة الملياردير الأميركي نيلسون بيلتز، مالك سلسلة مطاعم "وينديز" الشهيرة للبرغر.

وشهد مساء السبت حفل زفاف ضخم لبروكلين وحبيبته نيكولا، نال صيتا عالميا غير مسبوق، وتغطية صحفية ضخمة، وتكفلت عائلة بيلتز بالزواج الفخم، في قصر العائلة بمدينة ميامي الشاطئية، بحضور العديد من المشاهير، بين فنانين ورياضيين.

وقرر بروكلين تغيير اسمه، ليصبح بروكلن بيلتز بيكهام، حيث قرر إدخال اسم عائلة زوجته الجديدة وسط اسمه، تكريما لها، كما فعلت هي ذات الأمر، وأصبح اسمها نيكولا بيلتز بيكهام.

ولكن والدا الشاب، أسطورة كرة القدم دايفد بيكهام وزوجته فيكتوريا، لم يكونا على علم بهذا التغيير، أو لم يريدا الالتفات له.

فكتب بيكهام وفكتوريا مباركة للزوجين الشابين، على حسابهما بموقع إنستغرام، مع إزالة اسم "بيلتز"، مما أثار جدلا بين الجماهير والمتابعين.

وكتبت فكتوريا: "مبروك السيد والسيدة بيكهام"، ومثلها كتب ديفيد بيكهام، ورحب بنيكولا بيلتز للعائلة.

يذكر أن بروكلين غير اسم حسابه على إنستغرام إلى بروكلين بيلتز بيكهام، بينما ذكر والداه اسم الحساب القديم، الذي لا وجود له الآن، عند التهنئة.

من غير المعروف إذا ما كانت تهنئة عائلة بيكهام، وتجاهلهم اسم بيلتز، قد تسببت بمشكلة بين العائلتين، لكن الأمر بالتأكيد نال صيتا عالميا.

وتبلغ ثروة عائلة بيلتز 1.7 مليار دولار، بينما تبلغ ثروة عائلة بيكهام قرابة 500 مليون دولار.

طباعة