"بيتزا مجمدة" شهيرة تتسبب بوفاة طفلين ونشر أمراض خطيرة في فرنسا‬

تسببت البيتزا المجمدة "فريش آب"، التي تحمل العلامة التجارية "بيوتوني"، في 50 حالة إصابة مؤكدة بمتلازمات انحلال الدم اليوريمي لمواطنين فرنسيين، من بينهم 48 طفلا وشخصان بالغان، ناهيك عن التسبب في وفاة طفلين.

وتم إطلاق عملية سحب ضخمة لهذه البيتزا في منتصف شهر مارس من الأسواق الفرنسية، فيما أعلن المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية بالمغرب عن تعزيز مراقبة هذه البيتزا عند الاستيراد وفي نقاط التفتيش الحدودية، مؤكدا أن البيتزا التي تم إنتاجها من شهر يونيو من السنة الماضية إلى غاية الـ28 من شهر مارس الماضي غير مطابقة للمعايير الصحية وسيتم سحبها وإتلافها، وفقا لموقع " هيسبريس".

وأطلق مكتب المدعي العام في باريس، في هذا الصدد، تحقيقا منذ 22 مارس الماضي في قضايا "القتل العمد"، و"الخداع"، و"تعريض الغير للخطر".

وسبق أن منعت إحدى المحافظات الفرنسية إعادة إنتاج البيتزا بمصنع "بيوتوني"، ملك شركة "نستله" السويسرية، بسبب نقص النظافة وحالة المبنى والمعدات وظروف التخزين، معتبرة أنه يقوم بـ"تهديد الصحة العامة".

الموقع الذي ينتج ما يقرب من 200 ألف بيتزا يوميا سبق أن تلقى تحذيرا بشأن مشاكل النظافة. فيما كشفت التحاليل التي نفذت من قبل المختبر الوطني الفرنسي أن البكتريا الناتجة عن هذه البيتزا "شديدة الإمراض".

البكتريا التي تم اكتشافها في البيتزا تتسبب في كثير من الأحيان في الإسهال الدموي وآلام في البطن وأحيانًا القيء؛ فبعد ثلاثة إلى عشرة أيام من التلوث تظهر هذه الأعراض، ويمكن أن تتطور بعد أسبوع إلى فشل كلوي.

ومن الأعراض الناتجة عن البكتيريا ذاتها التعب الشديد، والشحوب، وانخفاض حجم البول، الذي يصبح أكثر قتامة، والتشنجات. وتطلق هذه الجرثومة المعدية سمومها في الجهاز الهضمي، حيث تدمر خلايا الأمعاء. وتصل هذه السموم أيضًا إلى مجرى الدم، الذي ينقلها إلى الشرايين الصغيرة في الكلى، حسب ما شرحه ماتيو جام، أخصائي أمراض الكلى وأخصائي الإنعاش الفرنسي ضمن "تدوينة" له.

طباعة