اختفاء شوكولاتة "المخدرات" من الأسواق المصرية.. والحكومة تعلق

قال رئيس الهيئة القومية لسلامة الغذاء في مصر الدكتور حسين منصور، إن نتيجة معامل التحليل الخاصة بشوكولاتة الخشخاش، والتي أثير بشأنها أزمة لاحتوائها على بذور الخشخاش، كما قال الدكتور جابر نصار، رئيس جامعة القاهرة السابق، ستصدر غدًا الخميس أو مع بداية أول أيام عمل الأسبوع المقبل، نظرًا لأن إجراء التحاليل اللازمة على المنتجات الغذائية، وظهور النتيجة يحتاج لمدة لا تقل عن 3 أيام.

وأشار منصور لموقع "القاهرة 24"، إلى أن الهيئة تُراعي الدقة في التعامل مع المنتجات الغذائية، ومع الشكاوى التي ترد إليهان ومع قضايا الرأي العام، من أجل الحفاظ على صحة المواطن في المقام الأول، وعلى حقوق الشركات أيضًا حتى لا يتعرضوا للتشويه أو لأي أضرار غير مبررة.

وأوضح رئيس سلامة الغذاء، أن منتجات الشوكولاتة التي ذكرها رئيس جامعة القاهرة السابق، غير متوافرة بالسوق في الوقت الحالي، وإذا وُجدت ستكون نادرة، وقليلًا ما تكون مُتاحة في السوق ببعض الأماكن الخاصة.

في السياق ذاته، قال رئيس الشركة المستوردة للشوكولاتة محمود شاهين، إن الشوكولاتة تحتوي على بذور الخشخاش الذي يدخل في المنتجات الغذائية، ولا يُؤثر على عينات نتائج تحاليل المخدرات، وأن هذا النوع تحديدًا؛ والذي تحدث عنه الدكتور جابر نصار؛ نفذ من السوق، وانتهت الكمية التي تم استيرادها منه منذ يناير الماضي.

وقال مواقع إخبارية مصرية إن الشوكولاتة التي أثير حولها الجدل خلال الـ 48 ساعة الماضية، اختفت من الأسواق خلال الساعات الماضية، ولا وجود لها في المحلات والسوبر ماركت.

كان رئيس جامعة القاهرة السابق الدكتور جابر جاد نصار، قد أعلن أن سبب إيجابية تحليل المخدرات لبعض الأشخاص غير المدخنين أحيانا، ومنهم مسؤولون وشخصيات في مناصب مرموقة، هو تناول إحدى منتجات الشوكولاتة المستوردة من الخارج، والتي تحتوي على نبات الخشخاش في مكوناتها، وذلك قبل أن يتراجع عن تصريحاته، بأن المادة الموجودة في الشوكولاتة بذور الخشخاش، وليس النبات المخدر.

طباعة