دراسة: الفتيات أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب بسبب «مواقع التواصل»

أكدت تحليلات دراسة علمية جديدة أن تأثير وسائل التواصل الاجتماعي السلبي أكثر ضرراً على الفتيات من الرجال وخاصة على الذين تتراوح أعمارهن بين الـ11 والـ13 حيث تبين أنهن لم يكن راضيات عن حياتهن بعد عام واحد مقارنة بالأولاد,


وقالت اختصاصية علم النفس بجامعة غلاسكو هولي سكوت : «يبدو أن الفتيات أكثر حساسية لتأثير وسائل التواصل الاجتماعي في وقت مبكر قليلاً عن الأولاد بسبب عمليات النضج مثل سن البلوغ التي تبدأ في وقت مبكر» 


وأضافت عالمة الأوبئة في جامعة كاليفورنيا إيفون كيلي أن النتائج أكدت أن معدلات الاكتئاب المرتفعة بين الفتيات مرتبطة بزيادة الوقت الذي يقضى على وسائل التواصل الاجتماعي والتنمر عبر الإنترنت وقلة النوم وذلك وفق ماتم نشره في «الغارديان».

 

طباعة