«الأطباء المصريين» تطالب بوقف إعلان ومعاقبة المسؤولين عنه

طالبت نقابة الأطباء المصريين بوقف إعلان دعائي خاص بشركة ملابس قطنية داخلية للرجال، عرض على ‏الفضائيات ومواقع التواصل الاجتماعي مع أول أيام شهر رمضان.‏

وأكدت النقابة في بيان رسمي لها «رفضها واستهجانها لهذا الإعلان شكلا ومضمونا، وبينت أنه ينطوي على تنمر صريح وواضح على المواطن المصري، وتأجيج لمشاعر الشعب المصري، وإظهار المواطن المصري بصورة لا تليق، حيث يُظهر الإعلان التجاري المواطن المصري بملابس داخلية مُهتَرِئة».

وأضاف البيان مشيرا إلى «أن الإعلان تضمن إساءة وإهانة للفريق الطبي، إذ أظهر المواطن المصري في صورة مريض يطلب الكشف الطبي، ويقوم طبيب وممرضة بالسخرية والتهكم على ملابسه الممزقة، وهو ما ينتفي مع سلوك الفريق الطبي وتجرمه لوائح آداب المهن المختلفة، وفي مقدمتها المهن الطبية».

وناشدت نقابة الأطباء المصريين في بيانها الجهات المعنية «بوقف بث الإعلان فورا، والتحقيق مع المسؤولين عن إنتاجه ونشره، طبقا لأحكام القانون1937».

وشددت نقابة أطباء مصر في ختام بيانها أنها «ستتخذ كافة الإجراءات القانونية ضد هذه الإعلانات التي تسيء إلى الشعب المصري ومهنة الطب في مصر».

طباعة