بماذا أجاب مفتي الأردن على سؤال: ما حكم من خالف بلاده وصام مع دولة أخرى ؟!

قال الناطق الإعلامي لدائرة الإفتاء الأردنية، المفتي الدكتور حسان أبو عرقوب، أن على المسلم اتباع علماء بلده، وأن يثق بهم، مؤكداً بأن علماء بلاده "ليس لديهم مجاملة في الدين".  وجاء كلام المفتي الأردني في سياق الرد على سؤال لموقع "سرايا" الإلكتروني، حول من خالف الأردن واتبع دولة اخرى في موضوع تحديد أول أيام الصيام.

وقال المفتي أبو عرقوب أن القاعدة الفقهية تنص على أن "حكم الحاكم يرفع الخلاف" ، والحاكم هو من وكل دائرة الإفتاء و المفتى بهذا الشأن ، ومن ثم هم يمثلون رأيه، وعلى المواطن الإلتزام بمذهب الدولة و علمائها و مفتيها، كما عليه الابتعاد عن إطلاق الإشاعات والآراء المغلوطة التي تخالف صحيح العلم والدين.

وأشار أبو عرقوب بأن مجلس الإفتاء لديه مراعاة و خوف من الله عز وجل، ويتحمل المسؤولية كاملة فيما يتعلق برصد هلال رمضان، بحيث يتكون مجلس الإفتاء من وزير الأوقاف ومفتي الديار و مفتي القوات المسلحة وغيرهم من أكفأ علماء البلد.

وفي ذات السياق اجاب ابو عرقوب حول صيام عدة دول يوم السبت فيما اعلن الأردن ان اول أيام رمضان هو الأحد، بأن هنالك معاير ومقاييس في الدول الأخرى تختلف عن الأردن، و"قد نتفق أو نختلف معهم".

 

طباعة