منظمو الاوسكار: الشرطة كانت ستقبض على ويل سميث لكن المذيع الذي تلقى الصفعة رفض !

 أعلن منتج حفل توزيع جوائز الأوسكار، ويل باكر، الخميس أن شرطة لوس أنجلوس كانت في الموقع  خلال حفل الأوسكار، وكانت مستعدة لاعتقال النجم الهوليوودي ويل سميث الأحد الماضي لصفعه مقدم الحفل كريس روك، وفق رويترز.
غير أنه كشف مفاجأة صادمة وهي أن السلطات لم تتخذ أي إجراء لأن روك رفض توجيه اتهامات، وهو ما أكده متحدث باسم الشرطة الأحد.

كما أوضح باكر في مقتطفات من مقابلة ستبث الجمعة في برنامج "صباح الخير يا أميركا" على قناة إيه.بي.سي: "قالوا سنذهب للقبض عليه. نحن مستعدون. نحن مستعدون لإحضاره الآن".
وقال حسب "العربية.نت" إن الشرطة كانت تناقش الخيارات مع روك خلف الكواليس، إلا أنه لفت إلى أن "روك كان يرفض بشدة تلك الخيارات. كان يقول: لا، لا، لا، أنا بخير‭‭‭‬‬‬. قلت له: ‭‭‬‬‬روك، دعهم ينتهون"‭‭.

في المقابل لم يرد بعد ممثلو روك على طلب للتعليق.
ويذكر أنه خلال البث التلفزيوني المباشر لجوائز الأوسكار، صعد سميث إلى خشبة المسرح بعد أن ألقى روك مزحة حول مظهر زوجة النجم الهوليوودي، ثم صفع الممثل الكوميدي على وجهه.

وبعد أقل من ساعة، ألقى سميث كلمة مؤثرة وهو يبكي على خشبة المسرح مع تسلمه جائزة أفضل ممثل عن دوره في فيلم "كينج ريتشارد".
فيما قدم اعتذاراً إلى روك والمنتجين والمشاهدين في بيان الاثنين قائلاً إن رد فعله كان "عاطفياً".

 

طباعة