انتحار مسؤول مصري بالقرص القاتل

أقدم رئيس مكتب تموين في محافظة الشرقية بمصر، على التخلص من حياته بتناول قرص مبيد حشري سام يستخدم في حفظ حبوب الغلال.

وأقدم المسؤول المصري على إنهاء حياته وذلك جراء مروره بنوبة اكتئاب لمروره بضائقة مالية، تناول على إثرها قرص الحبة السامة ليفارق الحياة.

واستقبل مستشفى الإبراهيمية المركزي بمحافظة الشرقية، اليوم الخميس، جثمان رئيس مكتب تموين قرية كفور نجم، بعدما فارق الحياة إثر إصابته بحالة تسمم نتيجة تناوله الحبة السامة التي تُستخدم في حفظ حبوب الغلال، وجرى التحفظ على جثة المتوفى في مشرحة مستشفى الإبراهيمية المركزي تحت تصرف جهات التحقيق.

وتبين من التحريات الأولية، تناول المتوفى الحبة السامة، وأنه تخلص من حياته جراء إصابته بحالة اكتئاب لمروره بضائقة مالية، وتم تحرير المحضر اللازم بالواقعة، وبالعرض على جهات التحقيق صرحت بدفن الجثة وطلبت تحريات المباحث، حول الواقعة وملابساتها وكيفية حدوثها.

طباعة