للرجال ساعة وللنساء ساعة ونصف..الحمّامات العامة في المغرب تخفض وقت الاستحمام بسبب أزمة المياه !

بدأت الحمامات التقليدية في المغرب إجراءات ترشيدية للحد من آثار شح المياه، الذي تمر به البلاد هذه السنة، بسبب تأخر الأمطار.
وسيضطر مرتادو الحمامات التقليدية إلى تقليص المدة الزمنية التي يستغرقونها في الاستحمام، كما أنهم سيلتزمون باستعمال عدد محدد من الدّلاء، بغرض ترشيد استعمال المياه وتجنب هدرها.

ووفق وسائل إعلام مغربية اقترحت الجامعة الوطنية لجمعيات أرباب ومستغلي الحمامات التقليدية والرشاشات بالمغرب، تحديد مدة الاستحمام للرجال بساعة وللنساء ساعة ونصف.

وكان نزار بركة، وزير التجهيز والماء، دق قبل أيام، ناقوس الخطر بخصوص الوضع المائي في المغرب، وقال خلال اجتماع مجلس النواب إن "إشكالية ندرة المياه في المغرب ظهرت منذ مدة، وليست وليدة اليوم"، مشيرا إلى أن المغرب ضمن الدول التي تعاني كثيرا من نقص المياه.

وسجل المسؤول الحكومي ذاته أن نصيب الفرد من الماء في المغرب لا يتجاوز 600 متر مكعب سنويا، بينما يقدر المعدل العالمي بـ1000 متر مكعب للفرد، وأشار إلى أن بعض المناطق في المغرب لا يتجاوز فيها نصيب الفرد من الماء 300 متر مكعب، كما يرتقب أن يفقد المغرب 30 في المئة من الواردات المائية في أفق 2050.

 

طباعة