القضاء يقول كلمته في "انتحار بسنت": 5 سنوات سجن للفتى القاصر

قضت محكمة مصرية بحبس قاصر 5 سنوات بعد ادانته بانتهاك عرض وابتزاز فتاة ما أدى إلى انتحارها، في واقعة أثارت قبل بضعة أشهر غضبا واسعا في مصر.

وانتحرت بسنت خالد، وهي تلميذة في السابعة عشرة ، في 23 ديسمبر الماضي بابتلاع قرص سام بعد نشر صور فاضحة منسوبة لها على الإنترت.

والقاصر (16 عاما) تمت محاكمته أمام محكمة الطفل بطنطا، غير أن 5 متهمين آخرين في القضية نفسها ما زالوا يحاكمون أمام محكمة جنايات على أن يصدر الحكم بحقهم في العاشر من مايو المقبل.
وحكم على الفتى بالسجن عامين لإدانته بهتك عرض الفتاة المنتحرة، كما عاقبته المحكمة بالحبس 3 سنوات أخرى بعد أن دانته بنشر صور فوتوغرافية ومقاطع فيديو "بدون رضا المجني عليها".

وتم توقيف الفتى في يناير بعد موجة الغضب العارمة، التي أثارها انتحار الفتاة بسنت خالد بعد نشر الصور ومقاطع الفيديو التي رآها أفراد أسرتها وزملاؤها ومدرسوها على الإنترنت.

وقال مسؤول في النيابة العامة إثر انتحار الفتاة إنه تم ابتزازها لرفضها إقامة علاقة جنسية مع مجموعة من الشباب.

ونفى والد الفتاة بعد انتحارها أن تكون الصور المنشورة على الإنترنت لابنته، مؤكدا أنه تم تركيب صورة ابنته على جسم شخص آخر.

طباعة