أم تبلغ عن ابنها بعد أن عذب وقتل حفيدتها بسن 4 سنوات

"أنا اللي بلغّت الحكومة عن ابني" بهذه الكلمات؛ بدأت والدة شاب مصري متهم بتعذيب وقتل ابنته، حديثها عن جريمة قتل الطفلة تمارا، البالغة من العمر 4 سنوات، والتي لقيت مصرعها على يد والدها بالتعذيب في العاصمة المصرية القاهرة، نتيجة تعاطيه لمخدر الآيس.

وقالت والدة المتهم، إنها لم تنتبه إلى بعض التغيرات الملحوظة في تصرفات نجلها منذ الفترة الأخيرة، حتى عرفت أنه يتعاطى مُخدر الآيس، مُشيرًا إلى أن نجلها لم يسبق له تعاطي أي نوع مخدر من قبل، وأنه كان يعمل بمحل أحذية في أحد الميادين بمنطقة باب الشعرية.

وأضافت والد المتهم، أنها حذّرت نجلها أكثر من مرة، بعدم التعامل أو ممارسة أي من أساليب العنف مع أولاده، وأن يعاملهم معاملة حسنة، لكنه بعد أن تعاطى المخدر؛ أصبح يضربهم ويعذبهم.

وتابعت والدة المتهم: "لم تظهر كل المشكلات من وقت انفصاله عن زوجته منذ 4 سنوات، كما أنها طالبت بحضانة الأطفال، لكن والدهم كان يرفض".

تعود تفاصيل الواقعة، عندما تلقت مباحث قسم شرطة الزاوية الحمراء، إخطارا من إحدى المستشفيات، بوصول طفلة تدعى تمارا معروف البالغة من العمر 4 سنوات جثة هامدة، ووجود شبهة جنائية في الوفاة، وعلى الفور انتقلت الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية، وتبين صحة الإخطار، وأن جثة الطفلة يوجد بها إصابات في جسم المجني عليها؛ تؤكد تعرضها للتعذيب.

وكشفت التحريات الأولية، أن والدها المتهم بارتكاب الواقعة، كان يُعذب الطفلة، بسبب إدمانه لمخدر الآيس، وعقب تقنين الإجراءات؛ تم ضبط المتهم، وتحرر المحضر اللازم، وتباشر النيابة التحقيق.

طباعة