"الجنس مقابل النقط".. القضاء المغربي يدين أستاذين بالحبس النافذ

قضت المحكمة الابتدائية بمدينة سطات في المغرب، اليوم الثلاثاء، بإدانة أستاذين بالحبس النافذ وتبرئة آخريْن، في القضية المعروفة باسم ”الجنس مقابل النقط”.

وبحسب موقع هسبريس أصدر القاضي هشام بحار، رئيس الجلسة، حكما بإدانة الأستاذ "محمد.خ" بسنة ونصف السنة حبسا نافذا وغرامة مالية قدرها 7 آلاف درهم مغربي؛ فيما أدين الأستاذ “عبدالرحمن. م” بسنة حبسا نافذا وغرامة قدرها 5 آلاف درهم مغربي، أما بخصوص الأستاذين "محمد. ب" و"خالد. ص"، فقد تمت تبرئتهما من المنسوب إليهما في هذه الواقعة التي حدثت بجامعة الحسن الأول بسطات.

وفي الدعوى العمومية التابعة، قضت المحكمة بخصوص المطالب المقدمة من "فتيحة. ش" بعدم الاختصاص للبت فيها.

وفيما يتعلق بالمطالب المدنية المقدمة من المطالبتين بالحق المدني "نادية.خ" و"خديجة.خ"، فقد تم الحكم فيها على المتهم الأستاذ “عبدالرحمن. م” بأداء تعويضات لفائدة كل واحدة منهما قدرها 60 ألف درهم مغربي.

وكانت غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف في سطات قد أيدت، مساء أمس الاثنين، الحكم الابتدائي في حق أستاذ جامعي كان متهماً بـ"هتك عرض أنثى بالعنف". وقضت الغرفة بالحبس عامين نافذة في حق "م.م"، أستاذ مادة الاقتصاد بجامعة الحسن الأول، في الملف الذي بات معروفا بـ"الجنس مقابل النقط".

طباعة