دراسة :الإجهاد المزمن يؤدي إلى الجلطة الدماغية

أعلن أخصائي أمراض القلب والأوعية الدموية الدكتور ياروسلاف أشيخمين، عن علاقة الجلطة الدماغية بالإجهاد حيث أشار في حديثه لراديو "سبوتنيك"، إلى أن الإجهاد المزمن، يؤثر سلبا في القلب والأوعية الدموية وحتى في منظومة المناعة. 

ويضيف موضحا، الإجهاد الذي يستمر عدة أيام يسبب ارتفاع مستوى ضغط الدم.

ويقول، "كنا نعتقد سابقا ان الإجهاد الحاد فقط يشكل خطورة على القلب. ولكن اتضح أن للإجهاد المزمن تأثيرا كارثيا في الصحة. لأنه بسبب ارتفاع مستوى ضغط الدم. ونحن لم نتكيف جيدا للعيش في ظروف استمرار الإجهاد، ولكننا نتحمل الإجهاد الحاد الذي تعقبه

فترة راحة".

ويقول، "من عواقب ارتفاع مستوى ضغط الدم، احتشاء عضلة القلب أو الجلطة الدماغية. لأن ضغط الدم المرتفع "يقوض" أعضاء الجسم السليمة من داخلها، فهو يلحق الأضرار بالدماغ، ما يسبب ضعف الذاكرة وانخفاض الوظائف المعرفية. كما يؤثر في حالة قاع

العين".

وينصح الأخصائي، كل من يعاني من الإجهاد مراقبة مستوى ضغط الدم بصورة منتظمة، لتجنب المشكلات المرتبطة به ومراجعة الطبيب إذا كان مستوى ضغط الدم 135\85 في ظروف المنزل.

ويضيف، للتغلب على الإجهاد يمكن ممارسة تمارين التنفس وعدم الانفعال مع كل ما يجري، ودعم الأقارب واتباع روتين يومي منظم.

 

طباعة