علماء يضعون احتمالات تؤدي إلى نهاية إيجابية لفيلم «دونت لوك أب»

وضع علماء ونشطاء في مجال المناخ، بطلب من منصة نتفليكس، احتمالات تؤدي إلى نهاية مختلفة للفيلم الكوميدي الساخر «دونت لوك أب»، بدلاً من المشهد الختامي الفعلي وهو عن نهاية البشرية بعد سقوط مذنّب على الأرض.

ويتمحور الفيلم الذي وفرته نتفليكس عام 2021 على عالِمَي فلك، أدى دوريهما نجما هوليوود ليوناردو دي كابريو وجنيفر لورنس، اكتشفا مذنباً يتجه بسرعة نحو الأرض، لكن تعامل وسائل الإعلام والرأي العام والسياسيين مع تحذيراتهما لم يكن جدياً، وقوبلا بلامبالاة.

وشرح المخرج آدم مكاي في مقال نُشر الجمعة على موقع المنصة أن النتيجة الكارثية لهذا الفيلم الذي يتناول بطريقة رمزية التغير المناخي، كان يفترض أن يسهم في التنبيه إلى الواقع، «وهذا الواقع ترمز إليه» حتمية سقوط المذنب على الأرض.

وسعياً منه إلى إثبات إمكان العمل على تفادي الكارثة، طلب المخرج من عدد من النشطاء والعلماء والمتخصصين في المناخ العالمي وضع سيناريو انطلاقاً من فرضية تجنّب النهاية المأسوية.

وفي هذا الإطار، تخيّل عالم الأرصاد الجوية إريك هولثاوس أن قادة الدول يشكلون «مجلساً عالمياً للمذنب» ويجمعون كل القوى التطوعية لتركيب قاذفة فضائية على نحو عاجل تتيح حرف مسار النيزك.

أما في السيناريو الذي وضعته عالمة المناخ الرئيسة المشاركة لمجموعة خبراء المناخ في الأمم المتحدة فاليري ماسون-ديلموت، فيشكل الأبطال الثلاثة في الفيلم مجموعة من العلماء الشباب بهدف التعويض عن تقاعس الجهات النافذة، وتنجح هذه المجموعة في تصميم نظام دفاع مبتكر يبعد المذنب عن الكوكب.

طباعة