مراهق اميركي يتسبب بفاجعة لولاية تكساس

أعلنت سلطات ولاية تكساس الأميركية، الخميس، أن فتى في سن الثالثة عشرة كان يقود شاحنة بيك-أب أدى اصطدامها بحافلة صغيرة كانت تنقل فريقا جامعيا من لاعبي الغولف إلى مقتل 9 أشخاص، وتسبب بفاجعة للولاية.

وأودى الحادث الذي وقع مساء الثلاثاء الماضي غرب تكساس بـ6 أعضاء في فريق الغولف في جامعة بولاية نيو مكسيكو إضافة إلى مدربهم، كما أدى الحادث لمقتل الفتى البالغ 13 عاما ووالده البالغ 38 عاما.

وأشارت سلطات تكساس إلى أن شاحنة البيك - أب انحرفت إلى المسار المعاكس على الطريق وصدمت الشاحنة الصغيرة ما أدى إلى اشتعال المركبتين.

وأكد بروس لاندسبرغ من المجلس الوطني للسلامة المرورية الأميركية لقناة «كي دبليو اي اس» المحلية أن الفتى هو الذي كان يقود مركبة البيك-أب لحظة الحادثة. بحسب «سكاي نيوز».

وتُصنف القيادة في سن الثالثة عشرة مخالفة للقانون في تكساس، حيث يتعين على أي شخص أن يكون قد أتم سن 15 عاما للحصول على رخصة للقيادة بمرافقة أحد البالغين الحائزين رخصة قيادة وتعلّم أصول السواقة منه.

وأوضح بروس لاندسبرغ أن الإطار الأمامي الأيسر يبدو أنه انفجر قبل الحادث الذي وقع فيما كانت المركبتان تتحركان بسرعة مرتفعة.

ولا يزال طالبان كنديان في المستشفى بحال حرجة جراء تعرضهما لإصابة بالغة في الحادثة.

طباعة