توقعات بتأثر قطاع السياحة في مصر بسبب الحرب

يمثل السياح الروس والأوكرانيون نحو 40 في المئة من حجم السياحة الشاطئية التي تأتي إلى مصر سنوياً، فوفقا لأرقام وزارة السياحة وغرفة المنشآت السياحية المصرية التي تشير إلى دخول قطاع السياحة بمصر إلى أزمة حقيقية بعد حرب روسيا و أوكرانيا.

بحسب ما نشره موقع بي بي سي يقول مدير إحدى المُنشآت السياحية في شرم الشيخ أحمد حبيب، ، إن السياح الروس والأوكرانيين كانوا يمثلون نحو 60 في المئة من إجمالي السائحين الأجانب الذين يزورون المدينة الساحلية سنوياً، وكانت لهم رحلات منظمة

بجداول ومواعيد ثابتة تحقق نسب إشغال عالية بفنادق ومنتجعات المدينة، اقتربت قبل اندلاع الأزمة من 100 في المئة تقريبا.

ويضيف حبيب أن المدن السياحية في الغردقة وشرم الشيخ عانت من "ست سنوات عجاف" انقطعت فيها رحلات السياحة الروسية والأوكرانية المنتظمة، قبل أن تعود بشكل

تدريجي نهاية العام الماضي بعد استئناف رحلات الطيران العارض "الشارتر" إلى المنتجعات السياحية المصرية، إذ وصلت نسب الإشغال لأكثر من 80 في المئة، رغم تطبيق الإجراءات الاحترازية لمكافحة انتشار فيروس كورونا.

و في حديثه إلى بي بي سي، يقول عضو غرفة المنشآت السياحية باتحاد الغرف التجارية المصري باسل السيسي ، إن قطاع السياحة كان ينتظِرُ رواجا ً كبيراً خلال موسم العُطلات الحالي، بعد تخفيف الإجراءات الاحترازية التي كانت مفروضة بسبب وباء كورونا، غير أن

بدء الحرب الروسية الأوكرانية، تسبب في أزمة كبيرة للقطاع وتوقعات بتغيير خُطط صُناع السياحة خلال الفترة المقبلة.

 

طباعة