تنفيذ حكم القتل تعزيزيا بحق الجاني

نهاية مأساوية لزوجة ليبية قطعها زوجها السعودي ووضعها في أكياس قمامة

 نفذت وزارة الداخلية السعودية حكما تعزيزيا بالقتل بحق زوج قطّع زوجته إلى أشلاء.

وبحسب معلومات نشرتها صحيفة «عكاظ» فإن رحاب علي محمد الهمالي (32 عاما) انتقلت للعيش قبل سنوات من مدينة بنغازي الليبية إلى الإسكندرية المصرية، وبدأت خيوط القصة عندما التقى الجاني مهند علي العسيري (26 سنة) بالمجني عليها في أحد المطاعم وأصر على الزواج منها؟ لكن أكياس القمامة التي جمعت أشلاءها بعد إنجاب طفلهما طوت قصة زواج انتهت بأبشع جريمة.

وكان الزوجان انفصلا في عام 2015 لكن علاقتهما استمرت بسبب طفلهما وبحكم إقامتها مع والدتها في الإسكندرية، لكن الجاني عاد بالطفل إلى السعودية واستمرت فصول الحكاية بإقدام الجاني على خنق طليقته وتقطيع جثتها ووضعها في أكياس ثم تخلص من الجزء السفلي للجثة بالاستعانة بصديقين، واحتفظ بالجزء العلوي من الجثة والذراعين داخل حقيبة في ثلاجة الشقة، ثم تخلص من باقي الجثة في يوم اكتشاف الحادث، ثم غادر مصر في العشرين من مارس 2017.

وأصدرت وزارة الداخلية السعودية بياناً أوضحت فيه تنفيذ حكم القتل تعزيراً في مهند بن علي بن إبراهيم العسيري -سعودي الجنسية- لإقدامه على قتل زوجته رحاب علي محمد الهمالي -ليبية الجنسية- وذلك بتقطيع جسدها إلى أشلاء. وتابع البيان إنه بالقبض على الجاني أسفر التحقيق عن توجيه الاتهام إليه بارتكاب جريمته، وبإحالته إلى المحكمة الجزائية، صدر بحقه صك يقضي بثبوت ما نسب إليه؛ ولبشاعة الجريمة، تم الحكم عليه بالقتل تعزيراً، وأيد الحكم من محكمة الاستئناف ومن المحكمة العليا، وصدر أمر ملكي بإنفاذ ما تقرر شرعاً وأيد من مرجعه، وتم التنفيذ بمدينة الدمام.

طباعة