علو برج إيفل يرتفع إلى 330 متراً.. فما السبب؟

بات علو برج إيفل في باريس 330 مترا بعد تثبيت هوائي للبث الإذاعي بطول ستة أمتار على قمته إثر نقله بواسطة مروحية هليكوبتر.

وتحدى عدد قليل من المتفرجين والسياح الطقس الماطر الذي أدى إلى تأجيل العملية لنحو ثلاث ساعات، لرؤية المعلم الباريسي الشهير، وهو أحد أكثر المعالم استقطابا للزوار في العالم، يعلوه هوائي جديد سيسمح بتغطية منطقة إيل دو فرانس بأكملها (باريس وضواحيها)، بالبث الإذاعي الرقمي الأرضي (DAB+).

واستغرقت العملية التي تطلبت موافقة مجلس بلدية باريس ووزارة الثقافة والشرطة الفرنسية، حوالي خمس عشرة دقيقة، وهو الوقت الذي قامت فيه المروحية بتثبيت الهوائي في الأعلى حيث كان أحد الفنيين ينتظر لنصبه.

وهذه المرة الأولى التي يتم فيها تركيب معدات جديدة بواسطة هليكوبتر على برج إيفل، وفق الشركة المشغلة للبرج (Sete).

وتطلب العمل على هذا الخطوة "أكثر من عام"، بتكلفة ناهزت مليون يورو. كما أن الهوائي الذي صممه مهندسو هيئة البث الإذاعي والتلفزيوني الفرنسي TDF، يزن 350 كيلوغراما، بحسب الأمين العام للهيئة أرنو لوكوسي.

طباعة