خبيرة التجميل جويل: احتجت انا وزوجي لـ 20 جلسة عند استشاري علاقات زوجية !

 

 أوضحت الإعلامية اللبنانية وخبيرة التجميل جويل مردينيان أن سبب انفصالها المؤقت عن زوجها كمال قدورة كان بسبب إعجابه بفتاة أخرى تعمل لديهما، مؤكدة أنه لا توجد امرأة تتخذ قرار الانفصال بهذه البساطة.

وقالت مردينيان التي انفصلت عن زوجها لمدة شهرين إنها امرأة لا تغار على زوجها ولكن الموقف الذي حدث جرحها وهو إعجابه بفتاة أخرى في العمل.

وأضافت في لقاء لها مع الإعلامية ياسمين عز في برنامج "كلام الناس" على MBC مصر: "نظراته للفتاة لم تكن مريحة بالنسبة لي، واجهت زوجي بما فعله لأنني لست من النوع الذي يستطيع كتمان ما بداخله، ودائماً ما أفضل المواجهة، لكنه أنكر ذلك، فطردتها من العمل مباشرة، لكنني انجرحت كثيراً لأنني شعرت بالخبث منهما".

وتابعت: "قررت طردها من العمل لأني المديرة كما أني أؤمن بالمساواة بين الرجل والمرأة، والأزمة أن الرجل الشرقي صعب أن تضعي له حدوداً".

انفصلنا لمدة شهرين ولم أكن أنوي الرجوع له! جويل أوضحت أيضاً أن الانفصال يحدث بين أي شخصين غير قادرين على العيش معاً، وبأنها تفتخر بزوجها، لأنه وافق على الذهاب معها إلى استشاري علاقات زوجية، وخاضا هناك نحو 20 جلسة.

وقالت: "انفصالنا لم يكن مجرد خناقة، وأنا لم أكن أريد العودة إليه، وكان لدينا مشاكل في حياتنا كأي زوجين، لكننا كنا نخفيها عن مواقع التواصل الاجتماعي، ووصلت إلى مرحلة لم أكن أتحمل أي شيء سلبي في علاقتنا".

وتابعت: "كنت أريد أن أسيطر على حياتي لتكون إيجابيّة، يكفي أنني أعمل وأربي 3 أطفال أعمارهم 20 و11 و3 سنوات! ولكل واحد منهم مشاكله المختلفة".

وكشفت أنه في أحد الأيام عندما لم تتحدث أو تقابل زوجها لمدة 6 أسابيع متواصلة، فاجأها بحجز رحلة لهما إلى جزر المالديف.

ولفتت إلى أنّ علاقتهما عادت بعد تلك السفرة، حيث تحدثا فيها عن سبب انفصالهما، كما قدم لها العديد من المفاجآت لتعود إليه من بينها هدية حرف الـK (أول حرف من اسمه) والذي كانت قد أضاعته قبل فترة.

 

 

طباعة