نزالات الكلاب مستمرة في جنوب إفريقيا رغم حظرها

تحظر جنوب إفريقيا المعارك بين الكلاب، لكن البعض يستمر مع ذلك في إقامة نزالات بين هذه الحيوانات قد تؤدّي إلى مقتلها في مدينة أوشن فيو التي أنشأها نظام الفصل العنصري لجعل الشاطئ البديع الواقع بين الجبل والبحر حكراً على السكان البيض. وتنتشر في شوارع المدينة كلاب البيتبول وأنواع شرسة أخرى. ولم يرغب أي من أصحابها الذين تراوح أعمار معظمهم بين 20 و35 سنة، في ذكر أسمائهم.

وتحظر جنوب إفريقيا قتال الكلاب، وتنجح الشرطة بشكل كبير في ثني كثر عن إقامة النزالات بين الحيوانات.

ويقول أحد الشغوفين بقتال الكلاب رافضاً الكشف عن اسمه إنّ الشرطة «تدفع أموالاً لمخبرين يخطرونها بأي معارك قيد التحضير». وتقام رغم ذلك نزالات على حلبات ضمن نطاق ضيّق أي داخل شقة أو على قمة إحدى التلال.

طباعة