الأسرة المنحورة رحبّت بالقاتل .. مفاجآت صادمة في "مذبحة العارضية"

كشف مصدر أمني تفاصيل تسلسل ارتكاب جريمة العارضية خطوة بخطوة كما رواها المتهم في اعترافاته، موضحاً لصحيفة "القبس" أن تسلسل ارتكاب الجريمة التي راح ضحيتها مواطن كويتي وزوجته وابنته نحراً وطعناً، كالتالي:

1- المتهم حضر الى المنزل في الصباح الباكر وقرع جرس الباب، والأم فتحت له ورحبت به لوجود سابق معرفة وتعامل معهم.

2- جلس المتهم في صالون المنزل، وذهبت الأم الى المطبخ لإحضار مشروب له.

3- المتهم دخل الى المطبخ بهدوء وبيده سكين وباغت الأم بطعنة في الظهر حيث سقطت على الأرض ثم طعنها في رقبتها حتى فارقت الحياة

4- ذهب المتهم إلى الدور العلوى فوجد الأب المسن يخرج من غرفته فهجم عليه وطعنه عدة مرات حتى فارق الحياة.

5- خرجت الابنة من غرفتها بعد أن شعرت بحركة غريبة في المنزل وشد وجذب فوجدت المتهم أمامها يحمل سكيناً غارقاً في الدماء حيث هجم عليها ونحرها.

6- عندما اطمأن المتهم لوفاة الأم والأب والابنة دخل يبحث عن المال والمصوغات الذهبية فوجد 300 دينار نقدية وبعض المصوغات الذهبية فأخذها ثم تخلص من أداة الجريمة داخل المنزل وخرج إلى مسكنه في الصليبية.

وكشف المصدر أن المتهم وهو ينتمي إلى الجنسية الهندية مدين بمبالغ مالية في موطنه، وورد اسمه في كشوف الاتصالات الواردة والصادرة، وتم استدعاؤه حيث أنكر صلته بالجريمة فجرى إطلاق سراحه ومراقبته، ولكن بعد ظهوره في تسجيل كاميرات أحد الجيران وهو يدخل المنزل تبين أنه المتهم الرئيسي فتم ضبطه في منطقة الصليبية.

وأشار المصدر إلى أن المتهم يعاني من إعاقة في ساقه كان لها دور كبير في كشف هويته حيث دخل منزل الضحايا بملابس وخرج منه بملابس أخرى بعد تبديلها داخل المنزل عقب ارتكاب الجريمة، لكن طريقة سيره المميزة كونه أظهرت شخصيته.

وأوضح المصدر أن حصيلة بيع المصوغات الذهبية بلغت نحو 600 دينار بالإضافة إلى 300 دينار سرقها نقداً.

طباعة