تفاصيل جديدة في جريمة مقتل أسرة كويتية نحراً وطعناً

صورة أرشيفية

يواصل رجال الإدارة العامة للمباحث الجنائية في الكويت تحقيقاتهم لكشف طلاسم جريمة القتل البشعة التي شهدتها منطقة العارضية وراح ضحيتها مواطن كويتي وزوجته وابنته نحراً وطعناً حيث شملت التحقيقات 5 أشخاص حتى الآن بينهم خادمة أفريقية تعمل لدى الأسرة المغدورة بنظام اليومية لكنها أنكرت صلتها بالجريمة، ولم يتوصل رجال المباحث حتى الآن إلى أي معلومات أو دلائل تؤكد تورطها في الجريمة.

ونقلت صحيفة "القبس" عن مصدر أمني قوله إن رجال المباحث عثروا على الضحايا الثلاثة في أماكن متفرقة داخل منزلهم منحورين وبهم طعنات بآلة حادة في أماكن متفرقة من أجسادهم، وأن الجريمة وقعت قبل 4 أيام حيث وجدت الجثث في بداية حالة تعفن.

وأكد المصدر أن رجال المباحث امام جريمة قاسية ومعقدة وأن الجاني رتب لها بدقة وحرفية وانتقم من الضحايا بكل وحشية.

وعن هوية الضحايا وأعمارهم ذكر المصدر أن رب الأسرة في العقد الثامن من عمره، ويدعى ( أحمد. ش)، وزوجته في العقد الخامس من عمرها، وتدعى (خالدة. د)، وابنتهما تبلغ 18 عاماً، وتدعى (أسماء).

وأشار المصدر أن رجال المباحث يعملون حالياً على عدة خيوط لفك طلاسم الجريمة من خلال فحص المكالمات الصادرة والواردة لهواتف القتلى على مدار أسبوع كامل، فضلا عن تفريغ الكاميرات المحيطة بالمنزل، بالإضافة الى استجواب عدد من المقربين والجيران.

طباعة