بعد أن ابتلع البحر عائلته .. "ريوار" يعود يتيماً إلى كردستان

 

 عاد إلى بلده كردستان العراق، الجمعة، الطفل "ريوار ريبوار"، وهو الناجي الوحيد من أسرة غرق أفرادها أثناء محاولتهم العبور إلى أوروبا عبر الإبحار بقارب في بحر "إيجه" من تركيا.

وكان الطفل وعمره 11 عاماً علق خلال الأشهر الماضية لدى السلطات اليونانية بعد غرق القارب الذي كان يقل أسرته نهاية العام الماضي.

وأعادته حكومة الإقليم امس إلى محافظة أربيل وسلّمته إلى ذويه.

وجرى استقبال الطفل في مطار أربيل الدولي من قبل ذويه وممثل عن رئيس حكومة الإقليم، حيث قال لوسائل إعلام كردية: "أنا سعيد بالعودة إلى كردستان، لكنني حزين لأن عائلتي ليست معي".  

وكانت عائلة ريبوار تتألف من 5 أفراد، توفي 4 منهم في حادثة غرق القارب.

ولقيت العائلة الكردية حتفها في ديسمبر 2021، بينما كانت تحاول العبور إلى أوروبا على متن قارب يحمل أكثر من حمولته بكثير.

والطفل ريوار كان من بين 17 شخصاً نجوا من القارب الذي كان يحمل 70 مهاجراً يحاولون الوصول إلى أوروبا بطريقة غير شرعية عبر بحر إيجه، قبالة السواحل اليونانية.

 

طباعة