فتاة مصرية تنتحر وتوصي على الفيسبوك: "ادعولي كتير.. هتوحشوني أوي"!

حالة من الحزن عمت مدينة الإسكندرية المصرية بعد إقدام «نهلة» على إنهاء حياتها بعد نشر وصيتها عبر حسابها الشخصي في الفيسبوك، قائلة «أشوفكوا بخير».

وودعت نهلة عائلتها وأصدقائها برسالتين قبل رحيلها عن الحياة، وكتبت قبل انتحارها: «كل صحابي وكل الناس اللي بتحبني وبحبها وقت ماهيظهرلكم البوست ده، هكون خلاص مش هيبقالي وجود على الدنيا، كل حد عملت معاه حاجة حلوة لو كنت سبب ف ضحكته ياريت يدعيلي وأي حد زعلتو مني بقصد أو من غير قصد يسامحني في الوقت ده». وفقاً لصحيفة «الوطن» المصرية.

وأضافت: «مش هبقى محتاجه منكم غير الدعاء وبس، ادعولي كتير كل وقت هاجي فبالكم فيه تدعولي ومتنسونيش كل الناس القريبين مني هتوحشوني أوي في اللحظة دي هكون زهقت من كل حاجة في الدنيا اللي مكنش ليا حظ فيها أبدا، بس خلاص بقى قررت اسيبها وامشي وربنا يسامحني ادعولي كتير هتوحشوني أوي».

وبعد مرور قرابة 5 ساعات، تداولت «نهلة» رسالة أخيرة، نصت على: «اشوفكوا بخير وافتكروني محدش يزعل إني سبتكم ومشيت».

وأكد أحد جيران «نهلة» الذي رفض ذكر اسمه، أن الفتاة فارقت الحياة بعد إنهاء حياتها أمس الخميس، موضحًا: «هي قاعدة مع جدتها في البيت لأن والدها متجوز واحدة تانية بعد ما والدتها اتوفت، لكنها معروفة بأدبها وأخلاقها الكويسة».

كما أوضحت صديقتها «دينا» أن «نهلة» انتحرت بالفعل وفارقت الحياة، وأنها جثمانها حاليًا في المشرحة في انتظار تصريح الدفن، وفقا لما أكدته ابنة خالة الفتاة.

وسرعان ما تحولت صفحات السوشيال ميديا إلى سرادق عزاء، حزنا على رحيل الفتاة الشابة، وسط دعوات لها بالرحمة، وتداول ذكريات بينها وبين أصدقائها.

طباعة