لقاح نباتي ضد كل سلالات كورونا.. ويمكن تخزينه في الثلاجة العادية !

وافق مسؤولو الصحة الكنديون على لقاح نباتي لوباء كوفيد 19، هو الأول من نوعه، وهو ثمرة أبحاث وتجارب كندية بريطانية.

وذكر موقع ميل أونلاين أن “كوفيفينز” يستخدم مادة نباتية لتقليد بروتين سبايك للفيروس بمجرد حقنه في جسم الشخص.

وأظهر اللقاح فاعلية بنسبة 71% في منع العدوى من كوفيد-19، ويتم الآن تقييم فاعليته ضد التحورات والسلالات الجديدة.

ويسهم كوفيفينز في تعزيز مقاومة انتشار العدوى وخاصة أنه يتكامل مع لقاحات تقليدية توفرها الحكومة الكندية مثل موديرنا وفايزر.

وقال تاكاشي ناجاو، رئيس شركة ميديكاغو المصنعة للقاح، في بيان: الموافقة على كوفيفينز علامة فارقة لكندا في مكافحة الوباء.

ويتكون اللقاح من جرعتين، ويمكن حفظه في الثلاجة العادية، ما يعني أنه ليس بحاجة للتخزين شديد البرودة مثل لقاحات أخرى مثل فايزر وموديرنا.

وتم تجربة اللقاح النباتي الجديد على أكثر من 25 ألف شخص بالغ في ستة بلدان، ولكن لم يتم جمع بيانات كافية للفئة العمرية التي تزيد على 65 عاماً، لبيان مدى إمكانية تلقيهم له.

ويعمل اللقاح باستخدام جزيئات نباتية يمكن أن تخلق بروتيناً زائفاً في الجسم.

وعندما يقوم الجهاز المناعي بإخراج هذا البروتين، فإنه يخلق أجساماً مضادة لمحاربة الفيروس في آلية تشبه اللقاحات السائدة حالياً.

ويروج مسؤولو الصحة الكنديون للقاح الجديد في محاولة للعودة إلى مجال التكنولوجيا الحيوية بعد أن تخلفت كندا عن الركب.

وأكد العلماء أن اللقاح فعال ضد متغير دلتا والسلالات السابقة الأخرى من كوفيد، ويقدم أملاً لفئة من المعارضين للتلقيح بالتطعيمات الحالية.

وتجري شركات عالمية أبحاثاً وتجارب على لقاحات مماثلة تعتمد على البروتين مثل حقنة نوفافاكس، ولقاح تعتمده شركة جلاكسو بالتعاون مع شركة سانوفي الفرنسية، وهما يعتمدان على البروتين، ومن الممكن تخزينهما في الثلاجة العادية.

طباعة