جثة طفل ملفوفة داخل ثلاجة.. كشف تفاصيل جريمة مروعة في أميركا

عثرت الشرطة الأميركية على جثة طفل يبلغ من العمر أربعة أعوام في ثلاجة بمدينة لاس فيغاس الأميركية، بعد أن نبهت والدة الطفل الشرطة أنها محتجزة عبر رسائل كتبتها على أوراق لاصقة سلمتها ابنتها إلى معلمتها.

ووفق قناة "العربية" فإن الأم كتبت في تلك الرسائل المهربة، أنها كانت محتجزة وتخشى على مصير ابنها الذي لم تشاهده منذ شهور، ودهمت الشرطة منزل الرجل الذي احتجز الطفل واسمه براندون توسلاند، والبالغ من العمر 35 عاماً، حيث عثرت على جثة الطفل ماسون دومينجيز ملفوفة في كيس داخل الثلاجة.

وذكرت الشرطة أنه يعتقد أن جثة الطفل بقيت في الثلاجة لمدة 10 أسابيع على الأقل، فيما كشف ستيفن ستابس، محامي الأم، أن موكلته تعرضت للإيذاء الجسدي والعاطفي منذ شهور.

وكانت الأم تعرفت بالمتهم بعد وفاة زوجها، إلا أن العلاقة أصبحت سيئة معه مع مرور الوقت، وقام المتهم بأخذ مفاتيح سيارتها وهاتفها، بالإضافة إلى التحكم في حساباتها على وسائل التواصل الاجتماعي، وكشف المحامي أن المنزل كان محصناً بالأقفال وأجهزة إنذار النوافذ وأجهزة استشعار الحركة وكاميرات الفيديو والبوابات، مشيراً إلى أن النوافذ كانت مغطاة، وكانت الأم تقيد بالأصفاد في معظم الأوقات، أو يحبسها المتهم في غرفة بمفردها.

وابتكرت الأم خطة هروب تضمنت كتابة ملاحظات على أوراق لاصقة صغيرة وقامت في الأسبوع الماضي الذي سمح فيه المتهم لها بالنوم فيه مع ابنتها بتسليم الأوراق للطفلة إلى أوصلتها بدورها إلى معلمتها ومن ثم الشرطة التي كشفت غموض الجريمة.

طباعة